قوات الاحتلال تبدأ بتوسيع شارع استيطاني يربط مستوطنة كريات اربع بالحرم الابراهيمي

نشر بتاريخ: 16/09/2005 ( آخر تحديث: 16/09/2005 الساعة: 16:24 )
معـــــــــــا - بدات قوات الاحتلال الاسرائيلي في مدينة الخليل بتوسيق شارع يربط مستوطنة كريات اربع بالحرم الابراهيمي .

وقال عبد الهادي حنتش خبير الخرائط والاستيطان في مدينة الخليل ان قوات الاحتلال باشرت بشق شارع استيطاني في حي النصارى في البلدة القديمة يربط مستوطنة كريات اربع بالحرم الابراهيمي بحجة حماية المستوطنين, مشيرا ان هناك شارع معبد كان يرتاده المستوطنين منذ عام 1967 .

واضاف ان الهدف ليس شق وتوسيع الشارع وانما له ابعاد سياسية لطمس الحقيقة وحق الفلسطينيين في المكان خاصة في محيط الحرم الشريف, والضغط على سكان الحي والاحياء المجاورة لترك المكان.

واوضح مدير الخرائط والاستيطان ان الامر بشق الشارع كان قد صدر بعد عملية وادي النصارى في عام 2002, مضيفا ان الامر العسكري كان يتحدث عن هدم 11 منزل تابع لعائلة جابر في الحي, ولكن العملية طالت اكثر من ذلك حيث تم شق هذا الشارع وربطه بالحرم الابراهيمي ومصادرة قطعة ارض طولها 700 متر تابعة للاوقاف الاسلامية.

يشار ان عملية وادي النصارى والتي نفذتها حركة الجهاد الاسلامي في عام 2002 قتل فيها 13 جندي اسرائيلي, بعد كمين نصبه مسلحون فلسطينيون في المكان.

واوضح حنتش ان الشارع المنوي شقه يبلغ طوله حوالي 800 متر, وسيصادر حوالي 5 دونمات من الاراضي اضافة الى انه سيؤثر على المباني المحيطة بمكان عمل الجرافات الاسرائيلية لانها ابنية قديمة, الامر الذي سيعمل على تصدعها واهتزاز فيها مما سيشكل خطرا على حياة المواطنين.

رئيس بلدية الخليل مصطفى النتشة وفي اتصال هاتفي لمعا - قال "توجهنا للمحكمة العليا الاسرائيلية لمنع هذا الاجراء , والذي طال هدم بعض الابنية واصدرت وقتها المحكمة قرار بمنع الهدم وشق الطريق والذي يهدف الى اختصار الطريق على حساب مساكن اثرية للمواطنين الا انه تم التحايل على القرار وبدات بشق وتوسيع الشارع".

واضاف النتشة ان البلدية وعبر محاميها ستقوم برفع دعاوى اخرى الى محكمة العدل والعمل على اجبار قوات الاحتلال التقيد بالقرارات الصادرة وعدم تجاهلها ".