الخميس: 20/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

جمعية نفحة تدعو لانقاذ حياة النائب المختطف فتحي القرعاوي

نشر بتاريخ: 24/09/2007 ( آخر تحديث: 24/09/2007 الساعة: 12:51 )
نابلس - معا - تعرض الاسير الشيخ فتحي القرعاوي عضو المجلس التشريعي الفلسطيني عن كتلة الاصلاح والتغيير لحالة إغماء نتيجة وعكة صحية ألمت به حيث نقل الى مستشفى سجن الرملة.

وذكرت عائلة الاسير القرعاوي ان اسرى افرج عنهم من سجن مجدو ابلغوهم بان الشيخ القرعاوي "48عاما " وهو من سكان مخيم نورشمس شرق طولكرم أغمي عليه في داخل غرفته، موضحين بان السجناء طلبوا استدعاء ادارة السجن التي قامت بدورها الى نقله الى مستشفى الرملة رقد خلالها فيه لمدة اربعة ايام .

وعبرت العائلة عن خشيتها على صحة الاسير الشيخ، مشيرة الى ان ظروف الاعتقال السيئة وافتقادها لادنى المقومات الصحية والانسانية سبب له مشاكل صحية دون تاكيدها معرفة سبب هذه الوعكة الصحية الاخيرة في ظل امتناع ادارة السجن اجراء الفحوصات الطبية اللازمة له .

وطالبت العائلة من كل الجمعيات الحقوقية وخاصة الصليب الاحمر الدولي التدخل لدى سلطات الاحتلال والسماح لاجراء الفحوصات الطبية للاسرى المرضى والضغط عليها لوقف سياسة الاهمال الطبي المتعمدة، مضيفة انه مضى على اعتقاله الاخير اكثر من 15 شهرا دون ان يحاكم .

يذكر ان ان الشيخ القرعاوي تعرض للاعتقال لدى سلطات الاحتلال الاسرائيلي لعدة مرات قضى خلالها عدة سنوات في السجون الاسرائلية وهو ايضا من مبعدي مرج الزهور في جنوب لبنان عام 1992م، اضافة الى انه انتخب عام 2006م عضوا في المجلس التشريعي الفلسطيني عن قائمة الاصلاح والتغيير.