قواعد هامة للريجيم

نشر بتاريخ: 10/08/2015 ( آخر تحديث: 01/01/2016 الساعة: 12:24 )
قواعد هامة للريجيم
بيت لحم- معا- يرتكب الاشخاص اخطاء عديدة عند محاولة تطبيق برنامج "ريجيم" لتخسيس الوزن، وخصوصا النساء، لتقدم اللجنة الاعلامية في نقابة الاطباء نصائحا لتخسيس الوزن من خلال د.عيسى العملة.

فعندما نتبع طرقا مختلفة من الريجيم وتفشل فالاحتمال الأكبر أننا ارتكبنا بعض الأخطاء التي حالت دون نجاح هذا الريجيم أو ذاك... فكثيرون يعتقدون أن الاعتماد على وجبة طعام واحدة في اليوم تساعد على نجاح الريجيم والحصول على جسم نحيف ورشيق متناسين السعرات الحرارية التي يجب أن تُوزّع على مدار اليوم بأكمله، وآخرون ممن يمرّون بصدمة نفسية سيئة يلجئون إلى إتباع نظام حمية خاص، متناسين أن الحالة النفسية تجعلهم أكثر إقبالاً على الطعام... ولكي نحاول مساعدتكم في نجاح الريجيم سنستعرض معا الاخطاء التي يقع فيها كل من يقوم بالريجيم لمحاولة تجنبها:

التفكير على المدى القصير:
السبيل الوحيد للحفاظ على فقدان الوزن هو التفكير في الأمر على نحو تغيير نمط الحياة، فالذين يجوعون أنفسهم لفترات زمنية قصيرة لن يصلوا في النهاية لشيء لان الامر يصبح صعب جدا بالنسبة لهم وبالتالي الحل الوحيد هو الاعتماد على نظام غذائي صحي متوازن يمكن تحمله.

فالمرأة يجب أن تحصل على 1300-1500 سعرا حراريا بشكل يومي اذا كانت تريد انقاص وزنها. اما اذا اتجهت منذ البداية للنظام الغذائي الذي يمنح 1000 سعر حراري في اليوم، من المرجح أن تتخلى عنه سريعا لان شعور الحرمان والجوع سيطر سيطر عليها .

خداع النفس:
قد يعتقد البعض انه يتبع نظام غذائي خاص من اجل انقاص الوزن ومع ذلك يجد وزنه ثابت لا يتحرك، والسبب هنا عدم الالتزام بالقائمة المخصصة لهذا النظام الغذائي والافراط في تناول الوجبات الخفيفة بين الثلاثة وجبات الرئيسية فمثلا قد تلجأ السيدات الي تناول شرائح البسكويت او قطعة شوكولاتة في النهار او قطعة حلوي وتنسى ذلك، لكن اذا اردت التمسك بنظامك الغذائي عليك تدوين كل ما تتناولينه خلال اليوم والالتزام بأنواع الطعام المحددة للحصول على السعرات الحرارية المطلوبة دون زيادة في الوزن.

حظر بعض الأطعمة:
بعض الاشخاص يلجأ لحرمان نفسه من الاطعمة المفضلة لتخفيض السعرات الحرارية التي يحصل عليها، لكن اذا كنت تريد الحفاظ على نظامك الغذائي على المدى الطويل فمن غير المحتمل التشبث به، إذا كنت تعتقد أن عليك تجنب الاطعمة المفضلة لديك طوال الوقت. والحيلة هي أن تسمح لنفسك أن تتناول كمية صغيرة من الأطعمة المفضلة لديك في كثير من الأحيان بحيث تتناول ما تحب، وتحصل على نفس المقدار من السعرات الحرارية.

-خطأ السعرات:
يعتقد البعض خطأ أن تناول الأطعمة ذات السعرات الحرارية المنخفضة يوميًا، يمكن أن يقلل من الوزن بصورة كبيرة وسريعة. إلا أن هذه الطريقة في حد ذاتها تكفي لتدمير الريجيم. فعندما يشعر الإنسان بالجوع الشديد، يحافظ الجسم من خلال عملية الاحتراق على طاقته، وبالتالي فإن هذا الشخص لا ينقص من وزنه شيئًا، وعندما يعرف ذلك يعود لتناول الطعام بنهم. في حين لا ترجع عملية الاحتراق لسرعتها الطبيعية، والنتيجة زيادة أخرى في الوزن. وينصح خبراء التغذية بألا يحاول الإنسان أن يقلل عدد سعراته يوميًا عن 1200 سعر حراري.

المشروبات الغازية والماء:
هذا هو من اكثر الاخطاء فالإنسان عادة ما يحسب السعرات في طعامه. لكنه ينسى السعرات التي تستهلك عند تناول المياه الغازية والشاي والقهوة. والحل هو تناول مشروبات الأعشاب، وعصائر الفاكهة الطبيعية بدون سكر، والإقلال من المشروبات التي تحتوي على الكافيين والاكثار من شرب الماء بمعدل 6-8 اكواب يوميا.

اليوم وغدا:
في بعض الأحيان يأكل الإنسان قطعة كعك، مؤكدًا لنفسه أنه ينقص عدد سعراتها من سعرات اليوم التالي. وهذه الطريقة خاطئة تمامًا تجعله بدون سعرات. والحل هو أن يقلل الشخص عدد السعرات التي يتناولها في اليوم السابق، بحيث يصبح لديه الفائض الذي يمكن استخدامه فيما بعد دون مشاكل.

من الخطأ أن يبدأ الإنسان الريجيم وهو في حالة عصبية أو عاطفية مضطربة.

فشل الريجيم:
يرتكب البعض هذا الخطأ عندما يتوقفون عن نظامهم الغذائي، والتسليم النهائي بفشل التزامهم بقواعد الريجيم، لمجرد أنهم لم ينفذوها في يوم أو يومين.
يؤكد خبراء التغذية أن الإنسان يشعر أحيانًا بالإغراء أمام الأطعمة التي يحبها. وربما يوجد في مكان، أو توجه إليه دعوة لتناول الغذاء، فيجد أمامه أنواعًا مختلفة من الأطعمة، فيقبل عليها، ويظن بعدها أن الاستمرار في الريجيم لا يفيد. ويرى الخبراء انه من المستحيل عدم خرق قواعد الريجيم من وقت لآخر، وأن الشخص الذي يستطيع بالفعل تنفيذ 90% من هذه القواعد سينقص وزنه.

زيادة المقادير:
هذا الخطأ يتعلق بعدم تنفيذ قاعدة المقادير المسموح بها. ففي الأيام الأولى للريجيم يراعي الإنسان هذه المقادير بدقة، ولكن مع الأسبوع الثاني تبدأ الأعذار، وتتحول ثمرة البطاطس الصغيرة إلى ثمرة وزنها نصف كيلو وتتحول قطعة التوست إلى رغيف كامل وهكذا. وينصح خبراء الأغذية بالالتزام بالمقادير المحددة.

لا للرياضة:
الذين يقولون: "لا للرياضة" هم الذين يرتكبون الخطأ المهم، فالبعض لا يمارس الرياضة إلا بعد أن ينقص وزنه، حتى يبدو مظهره مقبولا. وهذه المشكلة لأن ممارسة الرياضة تعتبر أمرًا هامًا حتى يصبح الجسم في صورة مناسبة ولتفادي التخلص من الدهون في منطقة دون أخرى بالجسم، مما يؤدي إلى عدم التناسق في الكل، وعلى هؤلاء أن يتغلبوا على إحساسهم بالخوف من ممارسة الرياضة، بارتداء الملابس الرياضية الواسعة أو القيام بأداء التمرينات الرياضية بالمنزل.

وجبة واحدة فقط:
يرى الخبراء أن الاعتماد على وجبة واحدة أساسية يؤدي إلى تقليل سرعة عملية التمثيل الغذائي، واحتراق الدهون، مما يساعد على تقليل سرعة التخلص من الوزن الزائد. وينصح الخبراء بتقسيم سعرات اليوم على عدد أكبر من الوجبات، والدراسات تشير إلى أن تقسيم تناول الطعام على وجبات وفترات يؤدي إلى زيادة سرعة التمثيل الغذائي، ومن ثم نجاح الريجيم.

النوم:
قلة النوم تلعب دورا مهما في زيادة الوزن، حيث ان قلة النوم تزيد التوتر وتزيد الشهية للطعام وتثبط عملية الايض .