المحافظ الجعبري يؤكد على أهمية دعم القطاع الصحي في محافظة الخليل

نشر بتاريخ: 17/09/2005 ( آخر تحديث: 17/09/2005 الساعة: 19:53 )
الخليل - معاً- افتتح محافظ الخليل السيد عريف الجعبري اليوم ورشة عمل نظمتها مديرية صحة الخليل بالتعاون مع مؤسسة كير انترناشونال العالمية وذلك تحت عنوان " الوضع الصحي في المحافظة واحتياجات المحافظة من الخدمات الصحية " بحضور ممثلين عن المؤسسات الحكومية والأهلية و المنظمات الدولية إضافة إلى ممثلي البلديات و المجالس المحلية .

وقد بدات الورشة بكلمة للمحافظ السيد عريف الجعبري رحب فيها بالحضور وشكر القائمين على الورشة وشدد محافظ الخليل على أهمية بحث الوضع الصحي في الوطن عموما و محافظة الخليل خصوصا وذلك لكونها اكبر المحافظات من حيث المساحة وعدد السكان , مؤكدا على إنها تعاني من أزمة في القطاع الصحي لنقص الكوادر المتخصصة و الأجهزة ووجود مستشفى حكومي واحد هو مستشفى الأميرة عالية الذي يقدم خدماته لنصف مليون نسمة مناشدا بضرورة المساعدة في تطوير هذا المستشفى وغيره من المستشفيات في المحافظة .

كما أكد على أهمية تفعيل دور لجنة السلامة العامة و التي تعمل على حماية المستهلك من خلال قيامها بجولات تفتيش دورية تشمل المصانع و الصيدليات و المحال التجارية وغيرها .

وأكد د. اسعد الرملاوي مدير عام الرعاية الصحية أن نهضة المجتمع تقاس بخدماته الطبية متحدثا عن الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين من خلال التعاون مع عدد من المؤسسات الحكومية و الأهلية مشيرا إلى أن هناك خطة طوارئ بين جميع من يعمل في القطاع الصحي .

كما تطرق الرملاوي لحملة التطعيم الوطنية التي قامت بها وزارة الصحة قبل عدة شهور وأهميتها رغم الصعوبات التي واجهت الوزارة بسبب المضاعفات الطبيعية التي حدثت و الإشاعات التي ترتبت على ذلك .

من جانبه أكد محمد أبو شنب من وزارة الحكم المحلي أن هناك تعاون بين وزارة الحكم المحلي ووزارة الصحة في بعض المجالات مشيرا إلى أن أغلبية المشاريع المقدمة من البلديات و المجالس المحلية هي مشاريع تعنى بالقطاع الصحي مؤكدا على أهمية تنسيق وتعاون بين كافة الإطراف لخدمة هذا القطاع .

هذا وقدمت كل من السيدة سلام كنعان منسقة مشاريع الصحة في مؤسسة كير انترناشونال الدولية و الدكتور ايمن شعيبي من المؤسسة عرض عن دور مؤسسة كير في الوطن وأهدافها ونشاطاتها مشيرين إلى أن هدف المؤسسة هو العمل مع المؤسسات الفلسطينية و الشعب لتحقيق طموحاتهم وأهدافهم وضمان عيشهم بكرامة وسلام , مؤكدين على وجود برامج تعمل بها المؤسسة لمواجهة الوضع و تحقيق أهداف التنمية المستدامة .

كما تم عرض لمشروع المساعدات الطبية الطارئة لتقديم الخدمات الصحية في الخليل و جنين و طوباس و الذي تقوم بتنفيذه المؤسسة بالتعاون مع وزارة الصحة و الهيئة الفلسطينية للإغاثة الطبية ولجان العمل الصحي بتمويل من دائرة المساعدات الإنسانية التابعة للمفوضية الأوروبية ECHO .