اعضاء كنيست يتجولون في مناطق الاحتكاك بمدينة الخليل ويحذرون من الواقع الذي لايطاق في المدينة

نشر بتاريخ: 18/09/2005 ( آخر تحديث: 18/09/2005 الساعة: 13:23 )
الخليل- معا- حذر عضو الكنيست عن الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة عصام مخول من مخاطر الاستيطان الاسرائيلي في قلب مدينة الخليل, وقال مخول: "إن الصورة قاتمة جدا, ولمجرد وجود المستوطنات في قلب مدينة الخليل اعتقد أن هناك وضع لا يطاق ولا يمكن السكوت عليه".

جاءت تصريحات مخول في حديث خاص لـ "معا" خلال جولة ميدانية قام بها برفقة عضوي الكنيست يولي تامير وران كوهين ظهر اليوم الاحد في منطقة الاحياء الاستيطانية بقلب مدينة الخليل.

وأوضح مخول ان هدف الزيارة " الا نترك فرصة للاحتلال والمستوطنين ان ينفردوا بالشعب الفلسطيني في الضفة الغربية والقدس في اعقاب عملية الانسحاب من غزة" مشيرا الى ان الزيارة تأتي "في إطار اللوبي الذي أقمناه مؤخرا أنا ويولي تامير للدفاع عن حقوق الانسان والتعريف بثمن الاحتلال".

وتجول أعضاء الكنيست خلال الزيارة في مناطق الاحتكاك واطلعوا على الحواجز والاجراءات العسكرية التي تقيمها قوات الاحتلال في مدينة الخليل, حيث استمعوا الى شرح من المواطنين الفلسطينيين عن طبيعة حياتهم اليومية والمعاناة التي يواجهونها بسبب وجود الاحياء الاستيطانية في قلب مدينتهم.

وحذر مخول من ان خطة شارون للانسحاب من غزة تقوم على تعميق الاستيطان في الضفة الغربية والقدس, وقال: " اعتقد انا والبروفيسورة تامير ان هناك من سيحاول توجيه أو استغلال دخان وغبار عملية الانفصال عن غزة من أجل تعميق الاستيطان وخلق واقع جديد يقوم على اساس تحويل هذا القمع والاستيطان الى واقع يومي في حياة الشعب الفلسطيني".

وشدد مخول على انها مرحلة خطيرة ودقيقة مؤكدا "لن نقف مكتوفي الايدي" وسنطالب الحكومة الاسرائيلية التي تدعي السلام خلال بدء جلسات الكنيست القادمة بالتخفيف على الفلسطينيين ووقف مشاريعها الاستيطانية التي تهدد مستقبل المنطقة.

وأشار عضو الكنيست مخول الى ان جولته وأعضاء الكنيست الآخرين في الخليل تمثل بداية لمزيد من الجولات والجهود الرامية لكشف الممارسات الاسرائيلية في مناطق فلسطينية أخرى.