الأربعاء: 07/12/2022

دلياني: نتنياهو يتحمل مسؤولية اغتيال الشهيد فادي علون

نشر بتاريخ: 04/10/2015 ( آخر تحديث: 04/10/2015 الساعة: 10:37 )

القدس -معا - قال عضو المجلس الثوري لحركة فتح و الامين العام للتجمع الوطني المسيحي في الأراضي المقدسة، ديمتري دلياني، أن رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو وأعضاء ائتلافه الحكومي يتحملون مسؤولية اغتيال الشهيد فادي علون، الذي أطلقت قوات الاحتلال عليه وابل من الرصاص في القدس العربية المحتلة وهو يحاول الهرب من المستوطنين الذين كانوا يطاردونه بهدف الحاق الأذى به وربما قتله.

كما أدان دلياني عملية السحل التي تعرض لها الشهيد علون بعيد اغتياله على ايدي المستوطنين الذين كانوا يطاردونه على مسمع ومرأى قوات الاحتلال التي اغتالته، معتبراً ذلك دليلاً على الحقد والكراهية و العنصرية التي تستحوذ على عقول قوات الاحتلال و المستوطنين المستعمرين على حد سواء.


وشدد دلياني على أن نهج الاغتيالات الميدانية الذي تتبعه قوات الاحتلال في أراضي الدولة الفلسطينية المحتلة و خاصة بمدينة القدس تعتبر انتهاكاً صارخاً للقوانين الدولية و الاخلاق الانسانية، وأن هذا النهج زادت وتيرته بشكل ملحوظ خلال الفترة الاخيرة بتحريض واضح من نتنياهو و أعضاء حكومته اليمينية المتشددة.


وأكد دلياني أن نتنياهو وحكومته شركاء في جرائم المستوطنين المستعمرين من خلال الغطاء السياسي الذي يوفرونه لجمعات الارهاب اليهودي عبر التصريحات التحريضية والعنصرية الصادرة عن أعضاء الائتلاف الحكومي من وزراء و أعضاء كنيست، كما توفر حكومة الاحتلال الغطاء الأمني لعصابات الارهاب اليهودي من خلال حمايتهم خلال ممارسة جزء كبير من أعمالهم الارهابية، أو التستر عليهم كما هو الحال في قضية حرق عائلة الدوابشة، بالاضافة الى الدعم المادي المباشر وغير المباشر الذي تقدمه حكومة الاحتلال برأسة نتنياهو لمجموعات الارهاب اليهودي من خلال دعم المؤسسات و المدارس الدينية التي تحتضن و تُخرّج عناصر هذه المجموعات و التي تتلقى تدريبها العسكري في صفوف جيش الاحتلال بعلم و دراية و تشجيع الحكومة و اجهزتها الامنية.


ولفت دلياني الى أن الترابط الوجودي و الشراكة الميدانية و الفكرية بين الائتلاف الحكومي الاسرائيلي و عصابات الارهاب اليهودي تبدو جلية من خلال عمليات الاغتيال الميداني و الاقتحامات للحرم القدسي الشريف والمدن والقرى الفلسطينية، كما طالب المجتمع الدولي للتدخل لتوفير الحماية لابناء الشعب الفلسطيني الاعزل الذي يواجه هجمة حكومية – استيطانية اسرائيلية مسلحة داخل حدود الدولة الفلسطينية المحتلة.