ابو يوسف: الهبّة الشعبية مفتوحة على كافة الاحتمالات

نشر بتاريخ: 07/10/2015 ( آخر تحديث: 07/10/2015 الساعة: 17:12 )
بيت لحم - معا - قال الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير و عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، إن تهديدات الاحتلال المتواترة تعد محاولات فاشلة لكسر إرادة الشعب الفلسطيني وثنيه عن دفاعه عن حقوقه في الحرية والتحرير وتقرير المصير.

وأضاف ابو يوسف في حوار صحفي ، أن الأمور تتصاعد في كل المناطق الفلسطينية، وعند نقاط الاحتكاك والمواجهة مع قوات الاحتلال والحواجز العسكرية وجدار الفصل العنصري، بينما يكثف الاحتلال من عدوانه واعتداءاته بحق الفلسطينيين.

وأكد بأن عدوان الاحتلال المتواصل لن يخفت من عزيمة الشعب الفلسطيني، في ظل ما تشهده الأراضي المحتلة من هبّة شعبية عارمة مفتوحة على كافة الاحتمالات نحو اندلاع انتفاضة فلسطينية جديدة.

وشدد ابو يوسف أن الشعب الفلسطيني لن يقف مكتوف الأيدي أمام عدوان الاحتلال، وهو جاهز للتضحية من أجل تحقيق أهدافه في التحرير وإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة بعاصمتها القدس .

وتابع ابو يوسف إن الهبة الشعبية الغاضبة ضد الاحتلال لا رجعة عنها، حيث انطلقت من القدس المحتلة إزاء الاقتحامات المتكررة للأقصى والاعتداء على المصلين، كما تواصلت مع جرائم الاحتلال بالحرق والعدوان والتي كان آخرها حرق عائلة الدوابشة في نابلس، على يد المستوطنين المتطرفين.

وبين ابو يوسف أن الاحتلال يصعد من عدوانه، بعدما أغلق الأفق السياسي، وأعطى الضوء الأخضر للمستعمرين الذين يقومون بعربدة واسعة في الأراضي المحتلة، من حيث الاعتداء على المواطنين والتخريب وقطع الأشجار، وغيرها، بما ينذر بمخاطر خطيرة.

واضاف ابو يوسف أن تهديدات نتنياهو بأنه سيستخدم القبضة الحديدية ضد شعبنا يعبر عن السياسة الصهيونية القديمة الجديدة، أسلوبا انتقاميا عقيما ثبت فشله، وانقلب ضدهم، وزاد من تصميم شعبنا على مواجهة الاحتلال، مشيرا ان الشعب الفلسطيني، أكد بأن أرواحه ودمائه تهون نصرة للمسجد الأقصى وللقدس والدفاع عن ارضه ونيل الحرية والاستقلال والعودة.

وأضاف أبو يوسف" ان الاحتلال الاسرائيلي يشن عدوانا إجرامياً بحق الفلسطينيين يترأسه قادة الارهاب في إسرائيل ويستهدف الاستيلاء على القدس من خلال مخطط تصفية شامل يستهدف القضية الفلسطينية".

واعتبر أبو يوسف أن ما يجري من تصعيد إسرائيلي خطير في الاراضي الفلسطينية تستدعي تنفيذ الطلب الفلسطيني بضرورة توفير حماية دولية لشعبنا، وهو ما اكد عليه الرئيس محمود عباس في كلمته اما الجمعية العامة، للأمم المتحدة، محملا الحكومة الاسرائيلية مسؤولية تدهور الاوضاع.

وعبر ابو يوسف عن فخره واعتزازه بجماهير شعبنا في القدس والضفة المنتفضين، بمواجهة غطرسة هذا الاحتلال وقطعان مستوطنيه، لافتا ان هذا يتطلب منا العمل على إنهاء الانقسام وبشكل فوري، والتوجه نحو تحقيق الوحدة الوطنية ودعم صمود شعبنا .

وشدد على أهمية الدعم العربي، لا سيما من مصر للقضية الفلسطينية ، مؤكدا أنَّ مصر تعطي الملف الفلسطيني أولوية ‏كبيرة، ولم تدخر جهدًا في سبيل دعم القضية، سواءً على صعيد الرئيس عبد الفتاح السيسي ومواقفه تجاه القضية الفلسطينية ‏أو على صعيد الحكومة أو الشعب الذي يدعم الشعب الفلسطيني.‏

ولفت امين عام جبهة التحرير الفلسطينية ان الهبة الشعبية في الأراضي الفلسطينية يمكن أن تتحول إلى انتفاضة ثالثة، وهو أمر وارد جدا أمام بطش وعدوان ‏وجرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني الذي يعمل على تصفية الشبان الفلسطينيين في الشوارع، وجرى في أكثر ‏من موقع بالإضافة إلى انفلات المستوطنين واعتداءاتهم على المواطنين الفلسطينيين في معظم القرى والبلدات وقطع الشوارع ‏وأعمال العربدة التي يمارسونها دون رادع، لافتا أنَّ التصعيد الإسرائيلي من خلال فرض الوقائع على الأرض، وتحديدًا ما يجري في مدينة ‏القدس المحتلة، وبخاصة المسجد الأقصى المبارك بالتمهيد لمحاولة تقسيمه زمانيًّا ومكانيًّا، يجعل من هذه الهبة الشعبية في المدينة ‏المقدسة أو الأراضي الفلسطينية إمكانية التحول إلى انتفاضة أمام إغلاق الأفق السياسي وتصاعد عدوان حكومة الاحتلال ‏بحق الشعب الفلسطيني.‏