الشاباك يعتقل سيدة بزعم الانتماء لـ كتائب المجاهدين

نشر بتاريخ: 05/11/2015 ( آخر تحديث: 08/11/2015 الساعة: 08:59 )
الشاباك يعتقل سيدة بزعم الانتماء لـ كتائب المجاهدين

بيت لحم -معا- سمح جهاز الشاباك الاسرائيلي اليوم بالنشر حول قيامه باعتقال سيدة فلسطينية تدعى نسرين حسن عبدالله حسن (40 عاما) من فلسطينيي الداخل ومتزوجة بقطاع غزة بدعوى انضمامها الى تنظيم "كتائب المجاهدين في غزة".

وقال الشاباك انه والتحقيق معها تبين بأن في شهر أكتوبر 2013 تم تجنيدها إلى صفوف تنظيم "كتائب المجاهدين" الذي نفذ في السنوات الأخيرة عددا من العمليات ضد أهداف إسرائيلية بما في ذلك إطلاق الصواريخ . واتضح أثناء التحقيق أنه تم تجنيدها لتنفيذ عمليات وصفت بـ"الإرهابية " داخل إسرائيل وذلك لأنها تحمل الجنسية الإسرائيلية وتتمتع بحرية الحركة داخل إسرائيل وإليها.


وتابع الشاباك ": بموجب التعليمات التي تلقتها من قائدها في التنظيم قامت نسرين حسن عند وجودها في إسرائيل في يناير ويوليو 2014 بجمع المعلومات حول مبان حكومية ومنشآت بنية تحتية في منطقة حيفا بما فيها ميناء حيفا ومحطة القطار ومكتب وزارة الداخلية والمحكمة اللوائية وكنيس كما جمعت المعلومات حول تدابير الحراسة في تلك المباني. وبعد عودتها إلى قطاع غزة, حولت هذه المعلومات إلى عناصر من هذا التنظيم إدراكا بأنها ستستخدم من أجل تنفيذ عمليات "إرهابية" .

وادعى الشاباك انه تم الطلب منها بتنفيذ عمليات داخل إسرائيل وهي وافقت على ذلك وعليه تم تدريبها على تحضير عبوات ناسفة. وبناء على التعليمات التي تلقتها من قادتها, توجهت نسرين حسن إلى عدد من الإسرائيليين بهدف تجنيدهم لتنفيذ عمليات "إرهابية" ولكن حتى اعتقالها لم تنجح بتجنيد احد .

وتم اليوم تقديم لائحة اتهام ضد نسرين إلى المحكمة اللوائية في مدينة بئر السبع.