الجمعة: 23/02/2024 بتوقيت القدس الشريف

النائب بركة: ليس المهاجر ليبرمان يحدد مصير أهل الوطن

نشر بتاريخ: 28/10/2007 ( آخر تحديث: 28/10/2007 الساعة: 11:25 )
القدس - معا - أكد النائب محمد بركة، رئيس كتلة الجبهة الديمقراطية البرلمانية، على أن الجماهير الفلسطينية في إسرائيل تعيش في وطن الآباء والأجداد وليس المهاجر المارق أفيغدور ليبرمان هو الذي يحدد مصيرها.

وجاء هذا في أعقاب ظهور مجدد للوزير "العنصري المتطرف" في حكومة أولمرت، أفيغدور ليبرمان، ملوحا ببرنامجه "العنصري" الذي يهدف إلى مقايضة الجماهير الفلسطينية في إسرائيل بمستوطني الضفة الغربية، تحت شعار تغيير الحدود، وبهدف الاحتفاظ بجميع المستوطنات، حتى أصغرها.

وقال النائب بركة في بيان لوسائل الإعلام،:" إن المستوطنين في الضفة الغربية وهضبة الجولان السورية، كما كان في قطاع غزة، هم "مغتصبين" للأرض الفلسطينية، ولا يمكن مقارنتهم بأهل الوطن، نحن الفلسطينيين في وطننا، لأن جذورنا عميقة فيه".

وتابع بركة قائلا، إن ليبرمان في حكومة إيهود أولمرت يتولى مهمة واضحة وهي تفجير المفاوضات مع الجانب الفلسطيني حتى قبل أن تبدأ، وسكوت أولمرت على برامج وزيره ليبرمان لهو أكبر دليل على ذلك.

وأكد بركة إن كل صمت في حكومة إسرائيل على برامج ليبرمان سيعتبر تبني لهذا البرنامج، خاصة وأن بدايات هذا البرنامج كانت في حزب "العمل" الذي يتزعمه وزير الأمن إيهود باراك.

ودعا بركة مجددا إلى وقفة جماهيرية صلبة لمواجهة أية مخططات ترانسفيرية إرهابية تجول في أروقة الحكومة الإسرائيلية.