بالتعاون مع النقابة- "اطباء الاطفال" تعقد لقاء حول فيروس "ابشتاين"

نشر بتاريخ: 19/02/2016 ( آخر تحديث: 19/02/2016 الساعة: 20:03 )
بالتعاون مع النقابة- "اطباء الاطفال" تعقد لقاء حول فيروس "ابشتاين"
بيت لحم - معا - نظمت جمعية اطباء الاطفال بالتعاون مع نقابة الاطباء في محافظة بيت لحم، لقاء علميا مساء الجمعة، ضمن الدورة الـ 49 لنادي مجلة طب الاطفال، حول الالتهابات بفيروس "ابشتاين" او "الحمة الغدية" او ما هو معروف " (EBV - Epstein Barr Virus".

وافتتح اللقاء العلمي د.فؤاد الجعار رئيس جمعية اطباء الاطفال، مرحبا بالحضور وبالمشاركين ومؤكدا على ضرورة عقد لقاءات علمية متخصصة.

استضافت المحاضرة الدكتور عنان اسماعيل، مقيم تخصص اطفال سنة رابعة في مستشفى الكاريتاس للاطفال في بيت لحم، تحدث عن عدة حالات لاطفال مصابين بالتهاب فيروس ابشتاين وكيف تم التعامل معهم وتشخيصهم وتوعية العائلات حول هذا المرض وسبل الوقاية منه.

ويشار ان هذا الالتهاب يظهر بارتفاع درجات الحرارة والتهاب في الحلق وتضخم في الغدد الليمفاوية في العنق وتعب شديد وارهاق، وقد يستمر عدة اسابيع ويصيب بالغالب الاطفال من عمر 1-5 سنوات، ويصيب البالغين ايضا، الا ان اعراضه مشابهة للالتهابات الموسمية، ومن اعراضه التي قد تختلف من شخص لاخر حسب عمره ومناعته وطبيعة جسمه.


• التهاب الحلق المؤلم جداً
• التعب، وفقدان الطاقة، وأوجاع الجسم
• لوزتين كبيرتين حمراويتي اللون مغطاة بالقيح الذي يظهر كجبنه الحلوم
• تورم الغدد اللمفاوية في الرقبة والإبطين، والأربيّة، وأجزاء اخرى من الجسم
• حمى لمدة 7 ايام الى 14 يوماً، وان تطور قد تظهر اعراض اخرى تستدعي التوجه للمستشفى.

وفي هذا المجال، اوضح د.نافز سرحان رئيس اللجنة الاعلامية في نقابة الاطباء اهمية متابعة العائلات لاطفالهم وابنائهم ممن يصابون بالالتهابات المشابهة لهذه الاعراض والتي قد تكون التهابات طبيعية او حمى عابرة، انما عدم الاخذ على عاتق العائلة دوما شراء الدواء دون استشارة طبيب.

واوضح د.سرحان ان ظاهرة قيام المواطنين بتشخيص حالتهم المرضية او حالة ابنائهم باتت منتشرة بشكل كبير، ما يستدعي زيادة الوعي بأهمية استشارة طبيب، فليست الاعراض التي تصيب الطفل مشابهة لتلك التي تصيب البالغ مع اختلاف طبيعة ومناعة كل جسم وخصوصية كل جسم ان كان مريضا او غير مريض.

واكد د.سرحان اهمية التعليم المستمر للاطباء المقيمين والمختصين مع استمرار تحوّر الفيروسات وتطور الامراض وتطور تشخيصها وعلاجها والوقاية منها، وهو الهدف الذي تسعى دوما له نقابة الاطباء بالتعاون مع الجمعيات المختصة التابعة لها.

بدوره، اكد د.زياد شقير مدير مستشفى بيت جالا الحكومي، نقيب الاطباء في محافظة بيت لحم، على أهمية عقد هذه المؤتمرات واللقاءات والورشات العلمية في كافة المحافظات، لما لها من مخرجات انعكست وتنعكس بشكل كبير على جودة الخدمة الطبية المقدمة في المستشفيات الفلسطينية.

وجدد د.شقير تأكيده على اهمية دعم الاطباء ضمن التخصصات وضرورة مشاركتهم في لقاءات علمية وورشات عمل مختصة، في سبيل خدمة طبية مثلى.