الأحد: 25/02/2024 بتوقيت القدس الشريف

قاضي قضاة فلسطين يدعو المجتمع الدولي إلى سن تشريعات تجرم الاساءة للاديان السماوية

نشر بتاريخ: 31/10/2007 ( آخر تحديث: 31/10/2007 الساعة: 14:24 )
القدس - معا - دعا الدكتور الشيخ تيسير التميمي قاضي قضاة فلسطين المجتمع الدولي إلى سن تشريعات تجرم الإساءة إلى الأديان السماوية ومعاقبة مرتكبيها.

جاء ذلك خلال اجتماع للمجلس الأعلى للقضاء الشرعي في فلسطين، برئاسة الدكتور الشيخ تيسير رجب التميمي قاضي قضاة فلسطين رئيس المجلس
لبحث الإساءات المتكررة بحق الرسول الأعظم والمقدسات والرموز الدينية الإسلامية والتي كان آخرها ما قام به أحد الأحزاب الدنماركية من نشر للصور المسيئة إلى الرسول صلى الله عليه وسلم في حملته الانتخابية وما قامت به شركة إيطالية بصناعة أغطية لمقاعد الحمامات بكتابة آية الكرسي على الغطاء الذي يغطي فوهة المرحاض.

واعتبر الدكتور الشيخ التميمي هذه الإساءات المتكررة خروجاً على
المواثيق والاتفاقيات الدولية التي تدعو إلى احترام الأديان وتظهر مدى الحقد
والبغض الذي يملأ قلوب من يقوم بمثل هذه الأفعال الشريرة والبذيئة تجاه
الإسلام والمسلمين، وأردف قائلاً: أن هذه التصرفات تدل على عبثية
التفكير لدى من يقوم بمثل هذه الأعمال، إضافةً إلى أنه يجذر للخلاف والصراع
بين الحضارات الإنسانية وأتباع الديانات".

وحذر الدكتور الشيخ التميمي من تداعيات هذه الإساءات الحاقدة التي
تبعث على نشر مشاعر الكراهية والبغضاء بين الشعوب بدل علاقة التعاون
والتعايش وما يمكن أن تثيره من نزاعات طائفية بين أتباع الديانات وما ستؤدي
إليه من صدام بين الحضارات مما ينذر بحرب دينية عالمية لا تبقي ولا تذر
مؤكداً دعوة الإسلام إلى احترام الآخر وقيام عقيدته على التسامح ووجوب
الإيمان بجميع الرسل والكتب السماوية.

وحث الدكتور الشيخ التميمي الدول الغربية ممارسة حرية التعبير بطريقة
سليمة وصحيحة ومنضبطة دون الإساءة إلى مقدسات الآخرين وأن حرية التعبير يجب
ممارستها للبناء والارتقاء واحترام الآخر وليس للسخرية والإهانة والاستهزاء
كما تمارسها الصحف الأجنبية.

ودعا الدكتور الشيخ التميمي الدول العربية والإسلامية ومنظمة المؤتمر
الإسلامي وجامعة الدول العربية إلى الوقوف صفاً واحداً في وجه الهجمة الشرسة
على الرموز الدينية وتبني موقف حازم وحاسم في التعاطي مع من يقوم بالتعرض
للمقدسات والرموز الدينية الإسلامية ومخاطبة الحكومتين الدنماركية والإيطالية
للاعتذار رسمياً عن هذه التصرفات والأفعال المشينة والمسيئة لعقيدة مليار
ونصف مليار مسلم.

وطالب الدكتور الشيخ التميمي في الوقت ذاته المجتمع الدولي بسن تشريعات تجرم
الإساءة إلى الأديان السماوية وتلاحق مرتكبيها بمحاسبتهم ومعاقبتهم حيث إن
حرية التعبير تعني الالتزام بقواعد الأخلاق للارتقاء واحترام الآخر ولا يقبل
أن تكون وسيلة للتطاول على قدسية الرموز الدينية للآخرين.