الجمعة: 23/02/2024 بتوقيت القدس الشريف

محافظ الخليل يناقش احتياجات المحافظة مع السفير الياباني

نشر بتاريخ: 05/11/2007 ( آخر تحديث: 05/11/2007 الساعة: 17:25 )
الخليل- معا- بحث محافظ الخليل د . حسين الأعرج مع السفير الياباني السيد يوشينوري كاتوري الوضع في محافظة الخليل بشكل عام و احتياجاتها و المشاريع التنموية التي تساهم في دفع الحركة الاقتصادية فيها .

جاء ذلك خلال زيارة قام بها السفير الياباني لمكتب المحافظ رافقه فيها رئيس مكتب ممثلية اليابان لدى السلطة تيتسوشي كوندو و السكرتير الاول في السفارة تاتسيوشي نيشيوكا بحضور رئيس بلدية الخليل زهير العسيلي .

واكد المحافظ الاعرج بداية اللقاء على عمق العلاقة التي تربط اليابانيين و الفلسطينين مشيرا الى اهمية هذه الزيارة و مقدما شرحا مفصلا عن الوضع السياسي و الاقتصادي و الامني في المحافظة .

كما تطرق المحافظ الى الوضع الامني في المحافظة مشيدا بدور الاجهزة الامنية التي تبذل قصارى جهدها لبسط سيادة القانون و حفظ الامن و القبض على المجرمين و الخارجين على القانون .

هذا و قد بحث المحافظ الاعرج مع السفير الياباني و الوفد المرافق الوضع الاقتصادي في محافظة الخليل مؤكدا على انها محافظة اقتصادية تتمركز فيها العديد من الصناعات التي تساهم في دفع عجلة الاقتصاد الفلسطيني كصناعة الجلود و الحجر و الرخام اضافة الى الصناعات الغذائية و صناعة الاحذية و الزجاج منوها الى ان الوضع الاقتصادي بحاجة لدعم ووقفة جادة من قبل الدول المانحة للمساعدة على استمراريتها و تطورها في ظل الممارسات الاسرائيلية على الارض و المتمثلة باغلاق المعابر و الطرق الرئيسية و بالتالي الحيلولة دون وصول المنتج الفلسطيني الى باقي الاراضي الفلسطينية و خارجها .

من جانبة شكر رئيس بلدية الخليل السفير الياباني و الوفد المرافق على زيارتهم للخليل و تطرق للحديث عن الوضع في مدينة الخليل و احتياجاتها في ظل سيطرت اسرائيل على المنطقة الجنوبية منها و عبث ما يقل عن 400 مستوطن في بلدتها القديمة معددا الخطوات الجادة التي اتخذتها المؤسسات الرسمية و الاهلية لأعادة الحياه في شوارع البلدة القديمة و المتمثلة بدعم المحال التجارية و المواطنين ومساعدتهم على الصمود و الثبات .

كما تحدث عن حاجة المدينة لبناء مدارس لحل مشكلة دوام الفترتين الصباحي و المسائي و مستشفيات مجهزة تساعد في استقبال اكبر عدد ممكن من المرضى في ظل الكثافة السكانية المرتفعة اضافة حاجتها لمرافق عامة و حدائق عامة و ملاعب و مسابح تساعد في تنمية و تطوير الشباب الفلسطيني و توجيهه نحو تطوير قدراته و مواهبه .


من جانبة شكر السفير الياباني المحافظ و رئيس البلدية على استقبالهم الحار و على المعلومات التي قدموها عن الوضع في محافظة الخليل و احتياجاتها مشيرا الى ان اليابان يبذل قصارى جهدة لدعم الشعب الفلسطيني و دفع عجلة السلام نحو الامام و التقدم في عملية المباحثات بين الجانبين الفلسطيني و الاسرائيلي و مشيرا الى ان الحكومة اليابانية تسعى و بشكل فعلي من خلال العديد من المؤسسات اليابانية كالوكالة اليابانية للتنمية "جايكا " و غيرها للقيام بالعديد من المشاريع التنموية و الاقتصادية التي تساهم في دفع العجلة الاقتصادية و التنموية للفلسطينيين و بناء البنية التحتية و تأمين حياة افضل للفلسطينيين والحد من نسبتي البطالة و الفقر مشيرا الى اهتمامهم بمحافظة الخليل و سيعهم للقيام بالعديد من المشاريع الحيوية فيها .

عقب هذا اللقاء اصطحب المحافظ السفير الياباني و الوفد المرافق في جولة شملت البلدة القديمة من مدينة الخليل التقوا خلالها بالمواطنين و استمعوا منهم لشرح مفصل حول المشاكل التي يواجهونها كما قاموا بزيارة الحرم الابراهيمي الشريف اطلعوا عن كثب على الاجراءات الاسرائيلية المتبعه فيه و الصعوبات التي يواجهها المواطن الفلسطيني للوصول للحرم الابراهيمي و محيطة .

و بعد ذلك قام المحافظ و السفير الياباني و الوفد المرافق بزيارة مصنعي بتروبال للزيوت المعدنية و الجنيدي للالبان و المواد الغذائيه و تجولوا في الأقسام المختلفة للمصنعين و ا طلعوا عن كثب على الية العمل و مراحل التصنيع و قد كان باستقبالهم في مصنع بتروبال القائم بأعمال المدير العام فارس مجاهد و نائب المدير العام للشؤون الفنية ممتاز شبانه اللذين قدما شرحا مفصلا حول مراحل التصنيع و الية التسويق و المشاكل التي يواجهونها جراء الاغلاقات و الحواجز ، و في مصنع الجنيدي قدم مالك المصنع حامد الجنيدي و رئيس قسم التطوير نضال الجنيدي شرحا مفصلا حول نشأت المصنع و مراحل تطورة و الية التصنيع و المنتجات المحلية المتنوعة التي ينتجها المصنع اضافة الى الحديث عن الية التسويق و المشاكل التي تواجة المنتج المحلي .

و على غداء عمل ضم السفير الياباني و الوفد المرافق له تحدث المحافظ و رئيس البلدية عن آفاق العمل المشترك بين الطرفين سواء فيما يتعلق بعمل خطة إستراتيجية لتطوير المحافظة بشكل يحقق التنمية الشاملة والمستدامة،كما تم مناقشة الوضع السياسي وما تمر به القضية الفلسطينية والعلاقة مع الجانب الإسرائيلي والتوقعات من مؤتمر أنابوليس . وفي ختام اللقاء تم الاتفاق على أهمية التواصل واستمرار التعاون بين الجانبين لمتابعة ما تم الاتفاق عليه.