في جنازتين حاشدتين: الاف الفلسطينيين يشيعون جثامين 14 شهيداً في جباليا وبيت لاهيا شمال قطاع غزة

نشر بتاريخ: 24/09/2005 ( آخر تحديث: 24/09/2005 الساعة: 14:46 )
غزة- معا- توعدت حركة حماس على لسان ناطقها مشير المصري خلال تشييع شهداء جباليا بتلقين العدو الإسرائيلي درسا قاسياً كما بالسابق لن ينساه أبداً.

وقال المصري ان أي هجوم على غزة يعني تصعيد الأوضاع من جديد، مشيراً إلى أن الخيارات مفتوحة امام حماس والمقاومة وكافة ابناء الشعب الفلسطيني، للرد على أي هجوم إسرائيلي، خاصة بعد مجزرة جباليا أمس، وقصف بيوت الآمنين، مؤكداً أن الهجوم الإسرائيلي يضع التهدئة في مهب الريح.

وكانت جماهير غفيرة من مختلف أطياف الشعب الفلسطيني قد شيعت ظهر اليوم السبت جثامين 14 شهيداً استشهدوا امس في انفجار جباليا الغامض.

ففي جباليا انطلقت مسيرة ضخمة تحمل جثامين عشرة شهداء من أمام مستشفى العودة وصولا الى مسجد العودة حيث أدت الجموع صلاة الجنازة على جثامين الشهداء.

وفي بيت لاهيا انطلقت مسيرة اخرى تحمل جثامين أربعة شهداء حيث هتف المشاركون فيها مطالبين بالحفاظ على المقاومة وسلاحها والوحدة الوطنية والبعد التام عن أي خلافات داخلية تفتت الصف الداخلي وتضعفه امام الهجمة الإسرائيلية المتواصلة.

وعلمت "معا" ان الحصيلة النهائية لعدد الشهداء بلغ 16 شهيداً شيع 14 منهم، بينهم عشرة ينتمون لحركة حماس منهم 3 من عناصر كتائب عز الدين القسام، وأربعة شهداء آخرين ينتمون لكتائب شهداء الأقصى، ومن بين الشهداء طفلين، فيما لا يزال جثمانا شهيدين داخل ثلاجات المستشفى لم تعرف هويتهما بعد.

وتقدم مسيرة التشييع في جباليا مسلحون من كافة الفصائل وخاصة كتائب شهدا الأقصى في عرض عسكري تخلل التشييع.