الخميس: 25/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

النائبه المقدسية جهاد ابو زنيد: حان الوقت لوضع قضية القدس على سلم الأولويات لدى المفاوض الفلسطيني

نشر بتاريخ: 08/11/2007 ( آخر تحديث: 08/11/2007 الساعة: 13:20 )
القدس- معا- أكدت النائبة المقدسية عن كتلة فتح البرلمانية في المجلس التشريعي الفلسطيني جهاد أبو زنيد بانه حان الوقت لوضع قضية القدس في سلم الأولويات لدى المفاوض الفلسطيني ولدى القيادات العربية والإسلامية وفي كل المحافل الدولية والعربية والإقليمية".

جاء ذلك خلال لقائها، اليوم، في مدينة القدس، وفدا من القيادات البرلمانية السويدية وأعضاء برلمانين ومسؤولين من "dikoneya" في مقر طاقم شؤون المرأة بحضور وزيرة شؤون المرأة سابقا زهيرة كمال وروز شوملي مديرة الطاقم وكلا من النائب ربيحة دياب ونعيمة الشيخ علي وسهام البرغوثي".

وقامت النائب أبو زنيد بإطلاع الوفد على الوضع المأساوي التي يعيشه المقدسيين في مدينة القدس خاصة المرأة الفلسطينية", مشددة على ضرورة دعم المرأة وأهمية البدء بوضع خطط وبرامج تهتم بكافة الشرائح وتعطي المرأة أولويات وإهتمام لتشارك في بناء وطنها في دولة ديمقراطية إلى جانب الرجل ولبناء مجتمع فلسطيني يقوم على العدالة الاجتماعية".

كما أكدت النائب أبو زنيد "بأن هناك إنحداراً أخلاقياً وعنصرياً للقضية من قبل الإسرائيليين وقوانينهم العنصرية التي تهدف إلى تطبيق سياسة التطهير الجماعي التي تقوم به إسرائيل ضد المقدسيين من أرضهم", مضيفة" بأن إسرائيل تتبع سياسة هدم المنازل لتفريغ القدس من أهلها الأصليين".

وأضافت النائب أبو زنيد بأن إسرائيل كثفت في السنة الأخيرة من دعم الوجود الإستيطاني وإخلاء القدس من خلال فرض الضرائب الباهظة على المقدسيين وإتباع سياسة عدم إعطاء تراخيص البناء وفرض غرامات مالية عليهم وعدم إعطائهم فرصة للعيش كباقي شعوب العالم".

كما أكدت " أهمية دعم المجتمع الدولي لحقوق الشعب الفلسطيني ولقضية القدس خاصة ، مشددة بأن المقدسيين بحاجة إلى دعم دولي وشعبي وجماهيري في هذه الأيام الحساسة والصعبة التي يمر بها شعبنا الفلسطيني".

وشددت النائب أبو زنيد بأنه لن يكون هناك فرصة للسلام في المنطقة إلا بإنهاء الإحتلال وإقامة دولة فلسطينية وعاصمتها القدس وخاصة قبل مؤتمر أنابوليس للسلام ", مؤكدة بأنه لا يمكن التفاوض بدون القدس".