الخميس: 23/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

مركز الميزان لحقوق الانسان يستنكر تصعيد قوات الاحتلال لعدوانها على قطاع غزة

نشر بتاريخ: 26/09/2005 ( آخر تحديث: 26/09/2005 الساعة: 18:43 )
رام الله-معا- استنكر مركز الميزان لحقوق الانسان تصعيد قوات الاحتلال لعدوانها المتواصل على الشعب الفلسطيني، واكد المركز أن استهداف المنشآت المدنية وعمليات الاغتيال والقتل خارج نطاق القانون، ومواصلة سياسة العقاب الجماعي بحق السكان المدنيين، بتشديد الحصار والإغلاق، وتصعيد عدوانها على السكان المدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وتهديدات تلك القوات المتواصلة بتكثيف الهجمات الجوية في قطاع غزة، واستهداف المدنيين تشكل انتهاكات جسيمة لقواعد القانون الدولي، لاسيما اتفاقية جنيف الرابعة المتعلقة بحماية المدنيين في وقت الحرب.

وطالب مركز الميزان في بيان له اليوم المجتمع الدولي، لاسيما الدول الأطراف المتعاقدة على اتفاقية جنيف، بالتحرك العاجل لوقف جرائم الحرب الإسرائيلية، وتوفير الحماية الدولية للسكان المدنين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، في ظل استمرار وتصاعد تهديدات الاسرائيلية بارتكاب المزيد من الجرائم بحق المدنيين الفلسطينيين.

وقال المركز ان قوات الاحتلال صعّدت من هجماتها الجوية في قطاع غزة، ونفذت عملية اغتيال أودت بحياة فلسطينيين، فيما قصفت ورشة للحدادة ومركزاً ثقافياً. هذا وصعدّت تلك القوات من شن غاراتها الجوية الوهمية، التي ادت الى ترويع المدنيين لاسيما الأطفال منهم. كما تواصل إغلاق كافة المعابر التي تربط قطاع غزة بالعالم الخارجي.

وحسب مصادر البحث الميداني في المركز، هاجم الطيران الإسرائيلي، عند حوالي الساعة 4:45 من فجر اليوم الاثنين الموافق 26/9/2005، ورشة للخراطة في منطقة عسقولة في حي الزيتون في مدينة غزة، ما ألحق أضراراً جزئية في مبنى الورشة ومحتوياتها، التي تعود ملكيتها لمحمد موسى أحمد شعبان، والجدير ذكره أن الورشة استهدفت أكثر من مرة على مدار السنوات الماضية.

كما هاجم الطيران الإسرائيلي، عند حوالي الساعة 4:30 من فجر اليوم نفسه، مكتب مجدي للإعلام، التابع لكتائب شهداء الأقصى، الكائن في حي الجنينة في مدينة رفح، وألحق القصف أضراراً مادية جسيمة في مبنى المركز ومحتوياته فيما لم تقع إصابات في صفوف المدنيين. ويذكر أن المركز يمارس نشاطات ثقافية.

وعند حوالي الساعة 4:20 من فجر اليوم نفسه، قصف الطيران الإسرائيلي منزل هشام ثابت عبد ربه أحمد بصاروخين مما أدى إلى إلحاق أضرار مادية في مبنى المنزل ومحتوياته، وألحق أضرار مادية جسيمة في ثلاثة منازل مجاورة. ويقع المنزل الذي تم استهدافه في بلوك " N" شرق مستشفى مبارك في مخيم خان يونس وأدى الحادث إلى إصابة المواطن خالد محمود قنن 43 عام وزوجته حليمة إسماعيل قنن 40 عام بجراح وصفتها المصادر الطبية بالمتوسطة. وألحق القصف أضراراً طفيفة في مقر وزارة الشؤون الاجتماعية ومركز التدريب المهني القريبان من المكان.

وأطلقت طائرة نفاثة، عند حوالي الساعة 2:15 من فجر الاثنين نفسه، ثلاثة صواريخ على منطقة غير مأهولة بالقرب من المنطقة الصناعية عند مدخل بيت حانون، حيث انفجر واحد منها فقط، وأدى هذا القصف إلى إصابة ليلى سالم أبو حشيش (20) عاماً، وإلحاق أضرار جزئية في ورشتين صناعيتين تعود ملكيتهما لكل من: خميس حسين عبد المجدلاوي، وهي ورشة المجدلاوي للمعدات الزراعية حيث لحقت أضرار جسيمة بثلاثة جرارات زراعية، وورشة أحمد محمد فياض المصري، لصناعة خراطيم الري الزراعية، حيث ألحق القصف أضرارا جزئية في المبنى.

هذا وكانت قوات الاحتلال قصفت، عند حوالي الساعة 7:20 من مساء أمس الأحد الموافق 25/9/2005، سيارة من نوع مرسيدس بيضاء اللون، بينما كانت تسير على شارع البحر بالقرب من سوق الشيخ عجلين، ما أدى إلى استشهاد محمد خليل الشيخ خليل، البالغ من العمر (32) عاماً، ومرافقه نصر جميل برهوم، البالغ من العمر (34)عاماً، وهما من محافظة رفح. كما أدى القصف إلى إصابة ثلاثة مواطنين من المارة بجروح، جروح أحدهم وصفت بالخطيرة.