الثلاثاء: 27/10/2020

البلدة القديمة في الخليل تعيش يوماً حافلاً لم تشهده منذ 11 عام

نشر بتاريخ: 26/09/2005 ( آخر تحديث: 26/09/2005 الساعة: 18:09 )
الخليل - معاً- في يوم حافل لم تشهده البلدة القديمة في الخليل منذ 11 عاماً ، قام ومنذ ساعات صباح اليوم عدد كبير من طلاب وطالبات المدارس في جولات ميدانية واستطلاعية في أزقتها وأحيائها ، إستجابة لنداء لجنة إعمار الخليل والتي دعت الى نصرة الخليل القديمة .

وانطلق المهرجان الخطابي عند الحادية عشر ظهرا حيث قام الدكتور علي القواسمي رئيس لجنة إعمار الخليل، بعرض منجزات اللجنة المتعلقة بترميم وتأهيل المساكن والمباني فيها، وإعادة السكان إليها، والمشكلات التي تواجهه اللجنة وطواقم العاملين فيها، جراء الممارسات التعسفية الإسرائيلية.

والقى الكلمة نيابة عن السيد أحمد قريع رئيس مجلس الوزراء، المهندس خالد القواسمي وزير الحكم المحلي، الذي دعى إلى رفع مستوى الاهتمام في البلدة القديمة ورفع مستوى التضامن مع سكانها وتعزيز صمودهم، وأكد القواسمي على إيلاء السلطة الوطنية اهتماماً كبيراً بالبلدة القديمة، وتشجيعها المواطنين على البقاء في البلدة وزيادة عدد العائلات المستفيدة من التأمين الصحي المجاني، وتخفيف الضرائب وأجور المياه والكهرباء.

وتطرق عريف الجعبري محافظ الخليل ، إلى الأوضاع الأمنية والاقتصادية في البلدة القديمة من الخليل، وما يعانيه مواطنوها جراء ممارسات قوات الاحتلال والمستعمرين، داعياً كافة المؤسسات الأهلية والحكومية إلى فتح فروع لها في البلدة القديمة.

وفي كلمة بلدية الخليل قال عضو مجلسها الدكتور عبد العزيز شقير : إن بلدية الخليل أعفت سكان البلدة القديمة وأصحاب محالها ومصالحها التجارية من رسوم الكهرباء والمياه والضرائب . واكد ان بلدية الخليل تقوم ببناء مدرسة جديدة في البلدة القديمة بجانب الحرم الابراهيمي تتسع لأكثر من (800) طالب، وذلك ضمن خطواتها الهادفة إلى إعادة الحياة للمدينة القديمة.

وفي كلمة اليونسكو قال المتحدث بلسانها : انه سعيد لوجوده في احدى اهم المدن التاريخية في العالم ، وتمنى الحرية لشعبها وارضها .