السبت: 18/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

قيادي في فتح يندد بحملة الاعتقالات الاخيرة

نشر بتاريخ: 26/09/2005 ( آخر تحديث: 26/09/2005 الساعة: 19:55 )
نابلس - معاً-استنكر تيسير نصر الله عضو المجلس الوطني الفلسطيني وأحد قيادات فتح قيام سلطات الإحتلال الإسرائيلي بإعتقال أكثر من ثلاثمائة من القيادات السياسية
لحركتي حماس والجهاد الإسلامي، ووصف نصرالله عملية الإعتقال بالتصعيد الخطير ومحاولة إسرائيلية لتفجير الأوضاع بعد فترة من الهدوء نتيجة إلتزام الفصائل الفلسطينية بالتهدئة .

وقال أن حملة الإعتقالات التي تمت بالجملة جاء قبل عدة أيام من إجراء الإنتخابات المحلية في عدد من مدن وقرى الضفةالغربية وقطاع غزة ، وقبيل البدء بالإنتخابات التشريعية التي أعلنت حركة حماس نيتها عن المشاركة فيها، حيث هدد شارون بإعاقة الإنتخابات التشريعية في حال شاركت حماس فيها.
كما أن هذه الإعتقالات جاءت قبيل إنعقاد مركز حزب الليكود والذي يواجه شارون فيه تهديداته على رئاسته للحزب نتيجة عملية الإنسحاب من غزة ومنافسة خصمه بنيامين نتنياهو على الرئاسة، الأمر الذي جعل شارون يقدم على تصدير أزمته الداخلية للخارج بهدف كسب تعاطف وتأييد المتطرفين في حزب الليكود.

ودعا نصرالله إلى صيانة الوحدة الوطنية في هذه الظروف التي تعصف بالقضية الفلسطينية وعدم الإنجرار وراء كل من يحاول العبث بساحتنا الداخلية تحت أية ذرائع، ودعا كذلك إلى تفويت الفرصة على شارون بتعطيل الإنتخابات حاثاً المواطنين الفلسطينيين على المشاركة الفاعلة بالتصويت وانجاح هذه التجربة الديمقراطية الفلسطينية