مشاركون يؤكدون ضرورة الاسراع في حملات ضغط لضمان اجراء الانتخابات

نشر بتاريخ: 31/07/2016 ( آخر تحديث: 31/07/2016 الساعة: 16:30 )
غزة -معا - أكد ممثلو منظمات أهلية وحقوقية ضرورة الاسراع في تنظيم حملات الضغط لضمان اجراء انتخابات المجالس المحلية وتوفير الأجواء المناسبة لاجرائها ومن البدء في حملات توعية الناخبين بالقضايا المتعلقة بانتخابات المجالس المحلية وتنسيق الجهود من أجل الرقابة على الانتخابات وتدريب وتأهيل المراقبين عليها.

جاء ذلك خلال ورشة العمل التي نظمتها شبكة المنظمات الاهلية في غزة اليوم بمشاركة ممثلي منظمات أهلية وحقوقية لمناقشة دور المنظمات الاهلية في إجراء انتخابات المجالس المحلية التي ستعقد في اكتوبر 2016، وذلك ضمن فعاليات مشروع "تعزيز دور منظمات المجتمع المدني في عملية التنمية" بالشراكة مع الإتحاد الأوروبي.

وأكد أمجد الشوا مدير شبكة المنظمات الاهلية بغزة على دور منظمات العمل الأهلي في التحضير للانتخابات والمشاركة فيها والرقابة عليها، مشيرا إلى أن هذه الورشة تأتي في إطار رؤية شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية اتجاه تمكين المنظمات الأهلية وتعزيز دورها في الانتخابات وحماية حقوق الإنسان وتحقيق العدالة والمساءلة المجتمعية .

وأشار الشوا إلى أن هناك قرابة مائة ألف مواطن غزي لم يشاركوا بأي انتخابات حيث حرم الانقسام هذه الشريحة المهمة من المجتمع الفلسطيني من المشاركة بالانتخابات وإبداء أصواتهم من خلال صندوق الانتخابات.

ونوه إلى أن الشبكة أصدرت عريضة وقعتها أكثر من مائة وعشرون منظمة أهلية للمطالبة بإجراء انتخابات المجالس المحلية في الاراضي الفلسطينية، وطالبت بإزالة أية معيقات تحول دون إجراءها، على طريق تحقيق وحدة الوطن سياسيا وقانونيا وجغرافيا، مؤكدا بأن نجاح انتخابات المجالس المحلية سيشكل واقعا أفضل للجميع، وسيعزز تحقيق المصالحة الوطنية.

بدوره تحدث المدير الإقليمي لمكتب لجنة الانتخابات المركزية في قطاع غزة جميل الخالدي عن أهم التحضيرات الخاصة بالعملية الانتخابية، مشيرا إلى أن المرحلة الحالية هي مرحلة النشر والاعتراض، وأن العملية تسير في الاتجاه الصحيح حيث تم الانتهاء من مرحلة التسجيل الأربعاء الماضي وسيتم الخروج بالسجل النهائي.

وبيّن الخالدي أن الانتخابات المقرر عقدها في الثامن من أكتوبر لهذا العام سيسبقها حملات توعية للمواطنين بأهمية هذه الانتخابات من خلال الإذاعات والتلفزيون والبوسترات ولقاءات مباشرة مع المواطنين، مشدداً على أهمية دور الفصائل ومؤسسات المجتمع المدني بالعمل على توعية الناس والتأكيد على حقهم في المشاركة بالانتخابات.

كما أكد على جهوزية لجنة الانتخابات المركزية لإجراء الإنتخابات المحلية في موعدها، كما أن اللجنة جاهزة لإجراء الانتخابات الرئاسية و التشريعية، موضحا أن مراكز الاقتراع التي بلغ عددها 285 مركز في قطاع غزة يتم تقييمها أولاً بأول من حيث مواءمتها للأشخاص ذوي الإعاقة.

وشدد الخالدي على أهمية دور المنظمات الاهلية في توعية الناخبين والرقابة على الانتخابات، مشيرا إلى أن العريضة التي طالبت فيها بإجراء انتخابات المجالس المحلية في الأراضي الفلسطينية دفعت باتجاه إعلان تنفيذ الانتخابات في أكتوبر المقبل، ودعا المؤسسات الأهلية إلى التسجيل كمراقبين على الانتخابات.

وأشار إلى ضرورة التزام الجميع بالضوابط الأخلاقية والأدبية وعدم استخدام وسائل التواصل الاجتماعي أو وسائل الإعلام للتشهير داعيا جميع الهيئات الحزبية لاستخدام المواقع الالكترونية والاجتماعية بطريقة إيجابية.

من جهتهم طالب المشاركون في الورشة بضرورة دعم فئة الشباب والنساء ومشاركتهم الفاعلة في الانتخابات، ودعم القوائم التي تعزز من وجود ودور المرأة والشباب، كما دعوا إلى ضرورة تنظيم ورش عمل تدريبية للمؤسسات المشاركة بدور مراقب.