نايف الرجوب: دعوات فتح لتأجيل الانتخابات دليل على تخبطها

نشر بتاريخ: 14/08/2016 ( آخر تحديث: 14/08/2016 الساعة: 16:34 )
نايف الرجوب: دعوات فتح لتأجيل الانتخابات دليل على تخبطها
رام الله- معا- قال نايف الرجوب النائب في المجلس التشريعي عن حركة حماس في الضفة، اليوم الاحد، إن ما وصفه بـ "المحاولات اليائسة" من قيادات فتح التي تحاول عرقلة العملية الانتخابية أو تأجيلها بسبب عدم جاهزية حركة فتح؛ تعبر عن حالة الإفلاس والتخبط التي تعيشها هذه الحركة وعجزها عن ضبط عناصرها والخروج بموقف موحد، على قوله.

وأضاف الرجوب في تصريح صحفي له بأن إجراء العملية الانتخابية استحقاق وحق للمواطن الفلسطيني لا يمن أحد عليه بإجرائها أو تأجيلها، مشيرا إلى "أن قيادات فتح لا تؤمن إلا بالعربدة والاستبداد، ولا تؤمن بالشراكة ولا بالانتقال السلمي للسلطة ولا بالخيار الديمقراطي أو صناديق الاقتراع".

وأردف: "إن حركة فتح ومن خلال التصريحات التي تصدر عن بعض قادتها تثبت بأنها تفتقر للحد الأدنى من اللياقة والمسؤولية في التعامل مع القضايا المصيرية، وهو ما يجعلنا نتوجس من المستقبل الذي ينتظر قضيتنا برمتها".

وأوضح الرجوب بأن التصريحات الصادرة عن القيادة الفتحاوية تكرس من حالة الانقسام في الشارع الفلسطيني وتعبر عن "موقف غير وطني"، مشيرا إلى أن دعوتها لحماس لعدم المشاركة هو خوف من النتائج وكفر بالخيار الديمقراطي، على حد وصفه.

وعبر النائب في التشريعي عن استغرابه من ما اسماه "الحالة الفتحاوية"، قائلا: "ما الذي منع من جهوزية فتح للعملية الانتخابية وهي التي تملك كل الأوراق في الضفة الغربية وأُعطيت كل الحرية في القطاع، سوى أن حركة فتح تحتضر أو تعيش حالة الموت السريري، وهي لا تريد أن ترى في المجالس البلدية والقروية إلا أبناء فتح، ومن خلال التعيين كما عودتنا في العشرين سنة الماضية".