قراقع: التعليم يخلق هوية جديدة جامعة للاسرى

نشر بتاريخ: 13/10/2016 ( آخر تحديث: 13/10/2016 الساعة: 10:54 )
طولكم- معا- بدعوة من هيئة شؤون الاسرى ونادي الاسير ومحافظة طولكرم ومؤسساتها الوطنية نظمت ندوة حول كتاب اصدره الاسير مسلمة ثابت المحكوم 25 سنة داخل سجون الاحتلال والذي جاء بعنوان (الواقع التعليمي للاسرى في سجون الاحتلال) وذلك في قاعة محافظة طولكرم وبحضور ومشاركة المحافظ اللواء عصام ابو بكر ورئيس هيئة الاسرى عيسى قراقع والدكتور فهد ابو الحاج مدير مركز ابو جهاد لشؤون الحركة الاسيرة وسوسن عبد الحليم عن المجلس الاستشاري للثقافة ومؤيد شعبان امين سر حركة فتح في طولكرم ووالد وعائلة الاسير مسلمة وبحضور عائلات الاسرى والاسرى المحررين وفعاليات محافظة طولكرم.

ووجه المحافظ ابو بكر باسم الرئيس والقيادة الفلسطينية تحياته الى الاسير مسلمة ثابت والى كافة الاسرى والاسيرات في سجون الاحتلال، معتبرا ان اصرار الاسرى على الحصول على الحق في التعليم هو مقاومة انسانية ووطنية وثقافية، وان الاسرى سطروا نجاحات مبهرة في قدرتهم على استكمال تعليمهم الجامعي والثانوي بالسجون وحافظوا على هويتهم النضالية والانسانية وحولوا السجون الى جامعات ومدارس وانهم انتصروا على سياسة استهدافهم وطنيا وثقافيا.

وقال عيسى قراقع رئيس هيئة شؤون الاسرى ان الاسرى استطاعوا من خلال مواصلة تعليمهم الذاتي داخل السجون وتشكيل لجان تدريس وبالتعاون مع جامعاتنا الفلسطينية ووزارة التعليم العالي خلق هوية جديدة جامعة للاسرى الطلبة وقتلوا فراغ وزمن السجن القاسي مما اعطاهم الثقة بالنفس وجدد الامل لهم بان الحرية قريبة وانهم استبدلوا الارقام الصماء بأرقام جامعية وهو تحدي لسياسة الاحتلال التي تعاملت مع الاسرى كأصفار وجردتهم من قيمتهم الانسانية ومن حقوقهم الاساسية.

وأوضح قراقع ان التعليم متواصل بشكل رائع بالسجون وبشكل جدي ومثابر يفوق التعليم خارج السجون كاشفا ان 102 اسيرا التحقوا في تخصص البكالوريوس و 27 اسيرا التحقوا في الماجستير في جامعة ابو ديس، وان 30 اسير ماجستير وبكالوريوس تخرجوا من جامعة ابو ديس.

وقال ان 600 اسير التحقوا في البكالوريوس في سجون النقب وجلبوع وريمون وايشل في جامعة القدس المفتوحة، وبخصوص التوجيهي قال قراقع انه في عام 2014 تقدم 1088 طالبا اسيرا نجح منهم 427 طالبا وفي عام 2015 تقدم 1259 طالبا اسيرا نجح منهم 654 اسيرا ، وفي عام 2016 تقدم 1028 طالبا اسيرا وان النتائج سوف تعلن خلال هذا الشهر.

واستعرض الدكتور فهد ابو الحاج مدير مركز ابو جهاد لشؤون الحركة الاسيرة سياسة الاحتلال منذ عام 1967 الهادفة الى تصفية الاسرى نفسيا وثقافيا وطمس وجودهم وحقوقهم الانسانية والصراع الطويل الذي خاضه الاسرى من اجل الحصول على القلم والكتاب وتثبيت حقهم بالتعليم.

وحيا ابو الحاج الاسرى بالسجون وعلى رأسهم مروان البرغوثي مفجر الثورة التعليمية بالسجون والاسير مسلمة وكافة الاسرى الذين استطاعوا ان يشكلوا فروعا للجامعات الفلسطينية في ساحات السجون ويزرعوا الامل من خلال التعليم والتدريس التي اثبتت وجود طاقات وابداعات وامكانيات عظيمة لدى الاسرى.

وأكدت سوسن عبد الحليم عن وزارة الثقافة ومؤيد شعبان امين سر حركة فتح على اهمية دعم الاسرى في الحصول على التعليم وتوفير كل الامكانيات لهم، موضحين ان حرية الاسرى وتحريرهم هي الاساس في نضالنا المشروع ضد الاحتلال الاسرائيلي ومن اجل الحرية والكرامة وحق تقرير المصير ، والاسرى دائما مبدعين في النضال وارادتهم تصنع المعجزات.

وشكر والد الاسير مسلمة الحضور وكافة المؤسسات التي اشرفت على طباعة دراسة ابنه مسلمة، وسلطت الاضواء على حياة الاسرى التعليمية الذين رفضوا الخضوع لسياسات الاحتلال، واشعلوا ثورة تعليم تؤكد انهم ابناء المستقبل وابنا الحرية القادمة.

وقد اشرف على ادارة الندوة الاسير المحرر مؤيد الشيص.