سرايا القدس تقيم برجا للمراقبة شرق خانيونس

نشر بتاريخ: 19/10/2016 ( آخر تحديث: 19/10/2016 الساعة: 19:23 )
سرايا القدس تقيم برجا للمراقبة شرق خانيونس

غزة – معا - أقام مقاتلو سرايا القدس الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي برج مراقبة على مقربة من السياج الفاصل في منطقة "الفراحين" شرق عبسان الجديدة بمحافظة خانيونس جنوب قطاع غزة.

ويصل طول برج المراقبة 16 متر ويبعد عن السياج الأمني الفاصل بين قطاع غزة واسرائيل مسافة ثلاث مائة متر وأطلق عليه اسم الشهيد ضياء التلاحمة.
وقالت سرايا القدس إنه يمكن من على متنه مشاهدة جبال الخليل وهو نقطة قوة لصالح المقاومة الفلسطينية وفيه تحدي لعنجهية المحتل الاسرائيلي، ورفع لمعنويات المواطنين الفلسطينيين، ودعماً لانتفاضة القدس التي أشعل فتيلها الشهيد المهندس ضياء التلاحمة وفجرها الشهيد المحامي مهند الحلبي".


وأضاف السرايا :"تأتي هذه الخطوة ضمن سلسلة من الخطوات التي تعكف المقاومة على فرضها وتعزيزها، بهدف بث روح الطمأنينة في قلوب سكان المناطق الحدودية، وزرع روح المقاومة في الأجيال الفلسطينية القادمة، ولتأكيد انتصار المقاومة في معركة "البنيان المرصوص" وهزيمة الجيش الاسرائيلي، رغم التفاف العدو سياسياً على هذا الانتصار، وتنكره للاتفاق الذي وقعه في القاهرة قبل نحو عامين ، بسبب الأحداث التي تشهدها المنطقة العربية وتصب لصالحه في الوقت الراهن".


وقال أبو خالد القائد في سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي :"إن الهدف من إطلاق اسم الشهيد التلاحمة على أطول برج مراقبة يتم إنشائه، لكونه أول شهيد أعلن عن بزوغ انتفاضة القدس، ومن أجل دعم صمود أهلنا في الضفة والقدس ولاسيما أهلنا في مدينة الخليل الذين يقودون اليوم الانتفاضة إلى جانب إخوانهم في القدس وباقي مدن الضفة الغربية، ولأنه من على قمة البرج يمكن مشاهدة جبال الخليل في ساعات العصر حين يكون الجو صافياً".


وأكد أن سرايا القدس أرادت من إطلاق اسم التلاحمة للتأكيد على وحدة الوطن ورسالة تحدي وصمود للاحتلال الاسرائيلي أننا هنا باقون.


وأوضح أبو خالد أن الهدف من إنشاء المرصد العسكري لمراقبة الاحتلال ومعرفة ومراقبة تحركات آلياته العسكرية وجنوده وما يجريه من تحديثات و استحداثات، ورصد نقاط الضعف والقوة لديه بالاضافة لتزويد وحدات سرايا القدس بالمعلومات من خلال معرفة كل تحركات جنود الاحتلال ونشاطه على الأرض.


ووجه أبو خالد رسالة للاسرى قائلا :" إن سجنكم لن يطول، وأن السرايا أخذت عهدا على نفسها بذل كل ما تستطيع لتبيض سجون الاحتلال"، أما الرسالة الثانية للشعب الفلسطيني في الضفة والقدس الشريف " لن نخذلهم ولن نترككم طويلاً لوحدكم في مواجهة الاحتلال.


وفي رسالة وجهها للاحتلال قائلا :" لا تسعد كثيراً بحالة الهدوء والأمن الذي تظن واهناً انك بغطرستك قد صنعته، فإننا كل يوم نقترب منك أكثر فأكثر، وأن القادم أعظم"، واصفا المعركة القادمة مع الاحتلال بـ "أم المعارك" التي أطلقها الأمين العام الدكتور رمضان الله عبد الله بعد انتصار المقاومة والشعب في معركة "البنيان المرصوص".
ويعد هذا البرج واحدا من عشرات المراصد التي تنتشر على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة.