الخضري: استمرار الحصار ينذر بارتفاع معدلات البطالة والفقر في غزة

نشر بتاريخ: 25/11/2016 ( آخر تحديث: 25/11/2016 الساعة: 10:17 )
غزة - معا - حذر النائب جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار اليوم الجمعة أن الحصار الإسرائيلي المستمر والمشدد على قطاع غزة ينذر بارتفاع معدلات البطالة والفقر المرتفعة أصلاً، وتمتد آثاره لجميع مناحي الحياة ويطال جميع السكان.

وأشار الخضري في تصريح وصل "معا" إلى أن هذه الآثار المتفاقمة تنعكس على الوضع الإنساني في غزة حيث يتلقى أكثر من مليون مواطن مساعدات إنسانية من مؤسسات دولية وعربية.

وبين أن هذه المساعدات لا تلبي الحد الأدنى المطلوب للأسر الفلسطينية التي تعطل أربابها عن العمل بسبب الحصار الممتد للعام العاشر على التوالي، مؤكدا أن الواقع اقتصادي أكثر من صعب وكارثي، ويعاني قطاع الأعمال المنهك بالحصار وتقييد دخول المواد الخام ومواد البناء إلا بكميات محدودة.

وشدد على أن عملية الاعمار ما زالت تراوح مكانها، وآلاف المساكن تنتظر الاعمار مع دخول العام الثالث على نهاية عدوان 2014، وآلاف المشردين في معاناة شديدة، مشيرا إلى استمرار معضلة الكهرباء وآثارها المتفاقمة التي لا زالت تسيطر على واقع الحياة اليومية، وتتصاعد مع فصل الشتاء نظراً للحاجة الملحة لقطاعات حيوية.

وبين أن أكثر من 90% من مياه غزة غير صالحة للشرب، ويتأثر وصولها للمنازل بانقطاع التيار الكهربائي المستمر، مشددا على ضرورة العمل الفوري والسريع لإنهاء الحصار وفتح جميع المعابر دون قيود لإنقاذ الوضع الخطير الذي يعاني منه مليوني مواطن.

وقال رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار " شعبنا الفلسطيني يتوق للعيش بحرية وسلام وأمن وأمان دون احتلال وحصار واستيطان وجدار، ويقيم دولته الفلسطينية وعاصمتها القدس".