وزير الداخلية الفلسطيني نصر يوسف: لا مبرر للمقاومة في غزة وعملية ضبط السلاح تسير بشكل جيد

نشر بتاريخ: 30/09/2005 ( آخر تحديث: 30/09/2005 الساعة: 19:32 )
غزة - معا - أكد اللواء نصر يوسف وزير الداخلية والأمن الوطني الفلسطيني اليوم الجمعة علي انه لا يجوز لاي فصيل فلسطيني أن يرد وبمفرده على الخروقات الإسرائيلية انطلاقا من قطاع غزة وقال " لا يحق لأي فصيل الرد من قطاع غزة فقد أصبح لها وضع مختلف تماما والرد لا يجوز أن يكون علي مزاج كل واحد ويجب أن يكون القرار جماعيا كما قالت القيادة الفلسطينية كما التوقف يجب أن يكون جماعيا ولا يجوز لأي فصيل أن ينفرد بالرد بمفرده".

واكد وزير الداخلية إلي أن عملية ضبط السلاح تسير بشكل جيد ولا يوجد أية معوقات معتبرا ان لاجدوى من انتشار السلاح في الشارع الفلسطيني .

واضاف في تصريحات صحفية" لم يعد عندنا اسرائيل في غزة ما في مقاومة الآن المقاومة كانت في غزة عندما كانت اسرائيل فيها اما الآن ما في اسرائيل.. ضد من المقاومة؟ لم يعد أي مبرر لاستمرار انتشار السلاح ظاهرة السلاح في الشارع الفلسطيني في قطاع غزة بالتحديد بهدذه الطريقة لان كلها تنعكس على عدم استقرار وعدم امن للمواطن الفلسطيني فكل يوم يحدث خطأ كل يوم إطلاق نار أو تفجير بالغلط وكله يؤدي إلى عدم الاستقرار ".

واستنكر الوزير الفلسطيني ما يحدث ي الضفة من عمليات قتل للفلسطينيين وقال"ما في شك أن هدا التصعيد الإسرائيلي خطير جدا والإسرائيليين حتى هده اللحظة يدفعوا بالأمور إلى مزيد من التوتر, مضيفا ان عمليات القتل التي تجري في الضفة الغربية لا مبرر لها وهي شيء مستنكر بهذه الطريقة وخاصة إننا نحن في المؤسسة الأمنية في الضفة الغربية وقطاع غزة نعمل بشكل جيد وان الأمن الإسرائيلي الآن أصبح وضعه حسن وليس سيئا ما في هناك أية أعمال عسكرية حصلت ضدهم في الضفة".