مصر تقر تمديد مشاركتها في الدفاع عن الخليج العربي

نشر بتاريخ: 23/01/2017 ( آخر تحديث: 23/01/2017 الساعة: 12:51 )
مصر تقر تمديد مشاركتها في الدفاع عن الخليج العربي
القاهرة- مراسل معا- وافق المجلس الاعلي للقوات المسلحة برئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسي القائد الاعلي للقوات المسلحة المصرية علي تمديد مشاركة القوات المسلحة في الدفاع عن امن الخليج والبحر الاحمر، وذلك خلال اجتماع عاجل ترأسه السيسي لمجلس الدفاع الوطني بحضور وزراء الدفاع والداخلية والخارجية والانتاج الحربي ورئيس المخابرات العامة والحربية وقادة الافراح الرئيسية للقوات المسلحة.
وقد وافق مجلس الدفاع الوطني خلال الاجتماع علي تمديد مشاركة القوات المسلحة في مهمة قتالية خارج الحدود للدفاع عن الامن القومي المصري والعربي في منطقة الخليج العربي والبحر الاحمر ومضيق باب المندب وذلك اعمالا للفقرة (ب) من المادة 152 من الدستور وموافقة كل من مجلس الوزراء ومجلس الدفاع الوطني علي ارسال قوات في مهمة قتالية خارج الحدود.
كما استعرض الاجتماع مستجدات الموقف الامني علي الساحة الداخلية بمصر والجهود المبذولة لمكافحة الارهاب في سيناء وعلي حدود مصر ومدي التقدم الذي احرزته القوات المسلحة في حربها علي الارهاب بسيناء.
كما وجه السيسي باتخاذ اجهزة الدولة جميع التدابير اللازمة لتامين الجدود البحرية والبرية لمصر وتحلي الاجهزة الامنية باقصي درجات الاستعداد واليقظة الامنية والحذر نتيجة مايشهدة الشرق الاوسط من اضطرابات وتوتر وضرورة احكام السيطرة علي الحدود والممنافذ والمعابر لمواجهة التحديات الامنية بالمنطقة
كما ناقش الاجتماع التطورات السياسية والامنية علي الصعيدين الاقليمي والدولي ومختلف الجهود الرامية الي حل وتسوية الازمات الراهنة بالمنطقة.
وعلق خبراء امنيين علي اسباب هذه التوجيهات الهامة خلال اجتماع المجلس الوطني بورود معلومات لاجهزة الامن المصرية والاستخباراتية عن دخول وعودة عناصر داعشية الي مصر من الفارين من معارك حلب بسوريا والموصل وعزم هذه المجموعات الفارة لتنفيذ عمليات ارهابية كبيرة بمصر وقد شعرت اجهزة الدولة بالقلق بعد حادث الهجوم علي قوة امنية بمحافظة الوادي الجديد علي الحدود الغربية المصرية ومقتل 8 افراد من الشرطة فضلا علي حوادث سيناء النوعية للعناصر المسلحة تؤكد وجود عناصر من الفارين من سوريا والعراق وبدء وصولهم لمصر عب ليبيا وتركيا ومطار القاهرة خاصة العناصر الغير مسجله امنيا وغير ملعوم اي نشاط مسق لها في التطرف الديني وتقوم العناصر الفارة من سوريا بالتوجه الي تركيا ومنها الي اي دولة اوروبية اخري ثم العودة الي القاهرة لابعاد الشبهات عنها اما العناصر المالوفة للاجهزة الامنية المصرية فتضطر ان تعود عبر ليبيا او السودان مما دعا مجلس الدفاع الوطني للتركيز علي تشديد الاجراءات الامنية علي جميع حديد مصر وعلي المعابر والمنافذ الحدودية.