رئيس اتحاد الهيئات المحلية: اعتقال إسرائيل لمرشحي وأعضاء البلديات حرب على الديمقراطية الفلسطينية

نشر بتاريخ: 01/10/2005 ( آخر تحديث: 01/10/2005 الساعة: 13:59 )
خانيونس - معا - استنكر الاتحاد الفلسطيني للهيئات المحلية حملة الاعتقالات الواسعة التي تشنها قوات الاحتلال الاسرائيلي في مدن الضفة الغربية، والتي طالت أكثر من 450 فلسطينياً في أقل من خمسة أيام، معظمهم من مرشحي المرحلة الثالثة من الانتخابات البلدية والمحلية.

وأوضح رئيس الاتحاد د. أسامة الفرا للصحفيين أن حكومة اسرائيل تهدف إلى التحكم بسير العملية الانتخابية الديمقراطية للمجالس المحلية والبلدية، خاصة وأن الحملة استهدفت بشكل أساسي مرشحين أكاديميين وشخصيات إسلامية واجتماعية بارزة ومدراء مدارس وموجهين وطلاب جامعات وعدد من كبار السن, ومن بينهم موظفين في مؤسسات أهلية واجتماعية.

وأكد الفرا أن حملة الاعتقالات الأخيرة هي بمثابة حرب على الديمقراطية الفلسطينية وزعزعة لاستقرار الحكم المحلي الفلسطيني واضعافه ، ومحاولة لتشويه الحرية التي يتطلع لها الفلسطينيون أمام العالم.

وأضاف الفرا "أن رئيس بلدية السموع المنتخب الأستاذ جمال أبو الجدايل كان من بين المعتقلين" مشيرا إلى أن القوة الإسرائيلية اعتقلت أيضاً عضو المجلس البلدي في بلدة الشيوخ الأستاذ محمد عبد القادر عيادة و اعتقلت رئيس بلدية بيت أولا أنور حرب وعضو المجلس البلدي مصطفى سعيد أبو عرة 45 عاما.

وأشار إلى أن العديد من رؤساء وأعضاء البلديات مازالوا في المعتقلات الاسرائيلية, بينهم رئيس بلدية قلقيلية وجيه قواس الذي لم توجه له أي تهمة بعد, وعضو مجلس بلدية أريحا د. قاهر حمادة, ونائب رئيس بلدية جناتا في بيت لحم ابراهيم عساكرة.

وطالب الفرا المجتمع الدولي واللجنة الرباعية بضرورة الضغط على إسرائيل لوقف عدوانها وعراقيلها الرامية إلى هدم عملية السلام وإرباك الوضع الداخلي الفلسطيني لتحقيق مآربها في تشويه الصورة الحضارية للشعب الفلسطيني أمام العالم .