الإثنين: 03/10/2022

الأسرى للدراسات : ستة أطفال يعيشوا اليتم بسبب اعتقال الأب والأم

نشر بتاريخ: 22/12/2007 ( آخر تحديث: 22/12/2007 الساعة: 23:58 )
رام الله-معا- أكد مركز الأسرى للدراسات أن الأسيرة نورا محمد شكري الهشلمون 37 عاما من عقبة تفوح من الخليل ، تخوض إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ أيام للمطالبة بإطلاق سراحها بعد 15 شهرا من الاعتقال الإداري المتجدد دون تهمة محددة.

وأفاد الأسير محمد سامي الهشلمون زوج الأسيرة من معتقل النقب لمركز الأسرى للدراسات أن زوجته المعتقلة منذ 16-9-2006 تعاني أوضاعا صحية مأساوية خاصة بعد أن قررت إدارة سجن تلموند للنساء نقلها إلى العزل في قسم 12 من السجن ذاته عقابا لها على إضرابها.

وهددت الأسيرة الهشلمون باستمرار الإضراب إلى أجل غير محدد لإجبار إدارة السجن على إطلاق سراحها وإعادتها إلى أطفالها الستة ( فداء و تحرير و حنين ومحمد وجهاد وسرايا ) والذين يعيشون بلا أب وأم عند جدتهم .

وأكد مركز الأسرى للدراسات أن سلطات الاحتلال تعتقل زوجها الهشلمون منذ

26-6-2006 ولقد قررت إحدى المحاكم العسكرية قبل أيام تمديد اعتقاله الإداري للمرة الرابعة على التوالي .

وجاء إضراب الأسيرة نورا الهشلمون بعد أن قررت المحكمة العسكرية الإسرائيلية تجديد اعتقالها الإداري، دون تهمة، للمرة السادسة على التوالي، بدعوى وجود ملف سري يدينها.

هذا وناشد رأفت حمدونة مدير مركز الأسرى للدراسات وزارة الأسرى والسلطة الفلسطينية والمؤسسات المعنية بقضايا المرأة وحقوق الإنسان للتدخل العاجل من أجل إنقاذ الأسيرة الهشلمون وإثارة هذه القضية على كل المستويات والضغط باتجاه إطلاق سراحها وإعادتها إلى أطفالها.