الإثنين: 11/12/2023 بتوقيت القدس الشريف

ابو شهلا يطلع اتحاد نقابات عمال فرنسا على الوضع الاقتصادي

نشر بتاريخ: 27/02/2017 ( آخر تحديث: 27/02/2017 الساعة: 18:19 )
ابو شهلا يطلع اتحاد نقابات عمال فرنسا على الوضع الاقتصادي
رام الله- معا- أطلع وزير العمل مأمون أبو شهلا، اليوم الإثنين، أمين عام الاتحاد العام لنقابات عمال فرنسا "لوغو بيرجيه" والوفد المرافق له، على الوضع الاقتصادي السائد في فلسطين، وحقوق العمال داخل الخط الأخضر ومعاناتهم على الحواجر وفي أماكن عملهم.
جاء ذلك بحضور وكيل الوزراه ناصر قطامي، وشاهر سعد الأمين العام لاتحاد نقابات عمال فلسطين والوفد المرافق له، وهاني الشنطي رئيس وحدة العلاقات العامة والإعلام.
وأعرب أبو شهلا خلال الاجتماع عن تقديره لموقف فرنسا الداعم لحقوق الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، التي خطت خطوات متقدمة وسبقت دول أوروبية عديدة تجاه قضيتنا، داعيا الى أن يتطور هذا الدعم ليصل الى مرحلة الاعتراف بالدولة الفلسطينية، آملا أن يكون 2017 عام الاعتراف بها.
وأضاف " مددنا ايدينا للسلام مع اسرائيل لكن يوجد في اسرائيل حاليا حكومة يمينية مصرة على عدم التوصل لسلام وتضع الشروط التعجيزية والعراقيل لتحقيق ذلك، معبرا عن امله في ان يتفهم المجتمع الدولي الوضع، وان يضغط على اسرائيل ودفعها للتخلي عن موقفها الحالي والتوصل الى سلام حقيقي".
وأشار ابو شهلا الى أن هناك 400 الف عاطل عن العمل معظمهم من الخريجين الشباب، و320 الف أسرة تعيش تحت خط الفقر في فلسطين، وذلك بسبب الاحتلال الاسرائيلي وقيوده وإجراءاته، ما يزيد من صعوبة حياة الفلسطينيين ويقوض الاقتصاد الفلسطيني، مشيرا أن الصادرات بلغت 700 مليون دولار في حين بلغ مجموع الواردات 7 مليار دولار، نظرا لسيطرة اسرائيل على المعابر والموانئ والمطارات والحصار المفروض على غزة، ومئات الحواجز التي تقطع أوصال الأراضي الفلسطينية وعدم السماح بالاستثمار في مناطق "ج" التي تشكل حوالي 65% من أراضي الضفة.
ولفت الى أن هناك مستحقات متراكمة لدى اسرائيل لحوالي 4 مليون عامل فلسطيني داخل الخط الأخضر منذ العام 1970، تصل قيمتها الى عشرة مليار دولار، مضيفا أن في حين ترفض اسرائيل تزويدهم بأية معلومات دقيقة عنها او كيفية تحويلها علما بأن بروتوكول باريس الاقتصادي ينص على ذلك لدى تأسيس مؤسسة الضمان الاجتماعي الفلسطينية، لافتا أن قانونها صدر ويعملون على تأسيسها.
ودعا الجانب النقابي الفرنسي للتدخل للمساعدة في تحصيل حقوق العمال المتراكمة وتوفير شروط العمل اللائق للعمال داخل أماكن عملهم، وعدم السماح باستغلالهم من قبل السماسرة للحصول على تصاريح.
من جانبه، أعرب "بيرجيه" عن سعادته لزيارة فلسطين للاطلاع على وضع العمال الفلسطينيين ومعاناتهم عن كثب، واعدا بأنه سيثير موضوع الاعتراف بالدولة الفلسطينية لدى الحكومة الفرنسيه بصفة نقابية، وكذلك إثارة موضوع حقوق العمال الفلسطينيين داخل الخط الأخضر لدى الاجتماع بالاسرائيليين، وكذلك سيعمل على تطوير علاقة شراكة مع اتحاد نقابات عمال فلسطين.