معا تكشف تعديلات "الأونروا" على المنهاج

نشر بتاريخ: 24/03/2017 ( آخر تحديث: 24/03/2017 الساعة: 17:36 )
معا تكشف تعديلات "الأونروا" على المنهاج
غزة- خاص معا - أيمن أبو شنب - حصلت معا على مساقات تعليمية والتعديلات التي تريد وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" اجراءها على المنهج الفلسطيني من الصف الأول حتى الرابع الابتدائي.
وبحسب الوثائق التي حصل عليها مراسل معا في غزة تشير إلى قيام وكالة الغوث باستبدال كلمة وخارطة فلسطين وبعض المدن الفلسطينية وحذف نشاط ليوم الأسير وحذف أي إشارات للاحتلال الاسرائيلي ومنع استخدام جدار الفصل والمستعمرات.

وعلم مراسل معا أن "الأونروا" تريد إجراء 53 تعديلا على المنهاج في مساقات اللغة العربية والتربية الاسلامية والرياضيات والمواد الاجتماعية والعلوم والانجليزي.

وقالت آمال البطش نائب رئيس اتحاد الموظفين في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا":" إن الاتحاد أوقف الاسبوع الماضي ورشة في غزة تتعلق بإجراء تعديل على المنهاج الفلسطيني"، مؤكدة أن الاتحاد لن يسمح بتمرير ما اسمته بالمؤامرة على الشعب الفلسطيني.
وأكدت البطش في حديث لمراسل معا أن هذه التغييرات تصيب الثوابت وتشوه التاريخ والجغرافيا والمعتقدات الفلسطينية، موضحا أن "الأونروا" أسست كي توفر الإغاثة والتشغيل والحماية للاجئين الفلسطينيين ولكنها بهذا الفعل تتخلى عن التفويض المناط بها على حد قولها.

وقالت "إن الحيادية في "الأونروا" أصبحت تعني مسح الأدمغة للأطفال في الوقت الذي تدعو فيه المناهج الاسرائيلية للعنف والقتل والكراهية والعنصرية".
وأضافت "نحن نفهم أن هناك هجمة شرسة من قبل الاحتلال لإنهاء عمل "الأونروا" ولكننا سنحافظ على هذه المؤسسة لأنها الشاهد الوحيد على اللجوء ومعاناة اللاجئين حتى عودتنا واقامة الدولة وعاصمتها القدس".
وأشارت إلى أن هذه الهجمة على الأونروا تأتي في ظل تردى الوضع العربي والإسلامي والانقسام الفلسطيني، مطالبة المفوض العام وإدارة "الأونروا" بالإعلان رسميا عن إغلاق هذا الملف وإلغاء هذه التغييرات على المنهاج والالتزام بالمنهاج الفلسطيني وحماية اللاجئين.

ولفتت إلى أن "الأونروا" تلتزم الصمت تجاه المطالبات بإلغاء هذه التعديلات التي تمس الثوابت والتاريخ والجغرافيا الفلسطينية.
بدوره، رفض يوسف حمدونة امين سر اتحاد الموظفين أي تعديل على المنهاج الفلسطيني، مؤكدا أن هذا المنهاج من اختصاص السلطة الوطنية الفلسطينية.
وطالب حمدونة في حديث لمراسل معا السلطة ووزارة التربية والتعليم والفصائل واللجان الشعبية بتحمل مسؤولياتهم تجاه خطوات إدارة الوكالة بتغيير مساقات في المناهج الجديد.

وكانت الفصائل واللجان الشعبية والمجلس المركزي الأعلى لأولياء الأمور رفضوا أي تعديل على المنهاج الفلسطيني من قبل وكالة الغوث الذي يستهدف طمس وتذويب الهوية الوطنية الفلسطينية، معلنين عن خطوات احتجاجية ضد "الأونروا" الأسبوع المقبل.