الثلاثاء: 25/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

الشاعر يشيد بدعم الرئيس للمؤسسات الاجتماعية وبجهود الشركاء خلال رمضان

نشر بتاريخ: 23/06/2017 ( آخر تحديث: 23/06/2017 الساعة: 11:32 )
رام الله -معا - توجه وزير التنمية الاجتماعية د. إبراهيم الشاعر بالشكر والتقدير لكل الجهات الحكومية والأهلية والقطاع الخاص والأفراد والمبادرات المحلية والشبابية وأهل الخير على الجهود التي بذلوها خلال شهر رمضان والتي كان لها طيب الأثر على الأسر الفقيرة والضعيفة والمهمشة وأسهمت في توفير بعض احتياجات هذه الأسر خلال الشهر الفضيل والعيد.
وأكد د. الشاعر على أن التوجه الجديد للوزارة والقائم على خلق أكبر وأوسع قاعدة شراكة ممكنة مع الأطراف الفاعلة في الحقل الاجتماعي الفلسطيني بدأت تؤتي أكلها من خلال ما تم انجازه بشراكة الجميع من توفير وجبات غذائية وإقامة افطارات يومية وتوزيع مواد غذائية ومساعدات نقدية وكسوة العيد وهدايا للأطفال وغيرها من الاحتياجات الضرورية لهذه الأسر.
وتوجه الوزير بالشكر الكبير لسيادة الرئيس محمود عباس ابو مازن على المكرمة الرئاسية التي غطت مساحة واسعة من الجمعيات الخيرية ومن أبناء القضايا الاجتماعية في المحافظات كافة، كذلك خص الوزير الشاعر بالشكر الاتحاد الأوروبي ودعمه الدائم والسخي معبراً عن الاعتزاز بالشراكة الكبيرة بين الاتحاد الأوروبي مع وزارة التنمية الاجتماعية خصوصا والحكومة الفلسطينية بشكل عام، حيث جاءت الدفعة المالية الحالية من مخصصات برنامج التحويلات النقدية والبالغة 130 مليون شيكل في موعد مناسب جدا وقبل حلول عيد الفطر السعيد، أضافة الى سلسلة الإفطارات الرمضانية والأمسيات الرمضانية التي أقامها الاتحاد الأوروبي بالشراكة مع وزارة التنمية الاجتماعية في تجمعات فقيرة ومهمشة تعاني من الجدار والاستيطان وخصوصا في مسافر يطا (أم الخير) وعين البيضا في طوباس وبورين في نابلس وطورا الغربية في جنين وعرب ابو النوار في القدس وبيت سيرا في رام الله والبلدة القديمة في الخليل، وقرى الأطفال في بيت لحم.
كذلك عبر الوزير الشاعر عن تقديره للجان الزكاة في كافة التجمعات والمحافظات، ووزارة الأوقاف، والجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني والأجهزة الأمنية والبلديات والمجالس المحلية واللجان الشعبية وشبكات حماية الطفولة والمراكز المجتمعية لذوي الإعاقة، والقطاع الخاص ورجال الأعمال، والمنتديات الثقافية، والمراكز النسوية، ومؤسسة خليفة بن زايد ال نهيان للإعمال الإنسانية، والجمعية الخيرية الإسلامية في الخليل وملتقى رجال الأعمال-الخليل، وجمعية العيش بكرامة وجمعية الشبان المسلمين، والإغاثة الإسلامية عبر العالم وجمعية إغاثة الأيتام والمحتاجين في كفر قاسم، والإغاثة الإسلامية ومبادرات فائض ما لديكم وفكر بغير وحملة من الناس للناس (ابو دبس الخير)، وجمعية الرحمة لرعاية الأيتام، وتكية ستنا مريم في بيت لحم، وجمعية رعاية اليتيم –بيت لحم، وجمعية كرامة للتنمية في الدهيشة، وتكية نابلس الخيرية ومبرة الخير، وشركة المسلماني- نابلس، ودار العطاء الخيرية، وجمعية التضامن الخيرية – نابلس، والبنك الإسلامي، وجمعية شباب الخير –فرخه، وجمعية سلفيت الخير، وجمعية ارض السلام - جنين ، وجمعية الإسراء، وفاعلي الخير الذين أسهموا بصمت وبسخاء منقطع النظير.
كما عبر الشاعر عن اعتزازه بالمستوى المهني الذي تم تقديم المساعدات والخدمات خلال الشهر الكريم بما يحفظ كرامة هذه الأسرة وخصوصيتهم، وبالتالي الالتزام بقواعد العمل المهني وأخلاقيات المهنة، وحيا الوزير طواقم وزارة التنمية الاجتماعية وخصوصا الجنود الحقيقيين في المديريات والمكاتب الفرعية والمراكز على الجهود التي بذلوها لتقديم المساعدات والخدمات خلال الشهر الكريم.
هذا ومن الجدير بالذكر أن وزارة التنمية قد قدمت ومن خلال التعاون مع الشركاء افطارات رمضانية لما مجموعة 8263 فرد، وكذلك طرود غذائية لـ5456 أسرة، ومساعدات نقدية موسمية لأكثر من 632 أسرة، وملابس وكسوة عيد لـ 2192، وخبز للأسر الفقير بما يقدر بـ 6350 كيلو غرام، ولحوم ودجاج بما يقدر ب 1754 كيلو غرام، بالإضافة إلى هدايا العيد والألعاب للأطفال وحقائب مدرسية والأنشطة المختلفة التي تمت على هامش الأمسيات والافطارات.