الاحتلال يقتحم مكاتب قنوات اخبارية عالمية برام الله وعريقات يدين

نشر بتاريخ: 29/07/2017 ( آخر تحديث: 29/07/2017 الساعة: 12:48 )
الاحتلال يقتحم مكاتب قنوات اخبارية عالمية برام الله وعريقات يدين

رام الله -معا- اقتحمت قوات الاحتلال الاسرائيلي فجر اليوم السبت، مقر شركة "بال ميديا" الاعلامية والتي تضم عدة مكاتب لقنوات اخبارية عالمية وعربية في الضفة الغربية.

وقالت مصادر اعلامية لوكالة معا أن قوات الاحتلال اقتحمت مقر "بال ميديا" في رام الله، والذي يضم مكاتب لقنوات (روسيا اليوم، والميادين، والمنار، والقدس ) وعاثت فيها فسادا .

بدورها أفادت روسيا اليوم في رام الله أن الجيش الإسرائيلي اقتحم فجر السبت 29 يوليو/تموز، مكاتب شركة "بال ميديا" مزوّد الخدمات لقناة "RT" وعدة قنوات عربية ومحلية أخرى، وقام بالعبث بمحتوياتها.



وذكرت مراسلة قناة "RT"، أن الجيش الإسرائيلي قام بخلع أبواب بعض المكاتب الإعلامية وتخريبها، مضيفة أنه لم يصادر أي معدات أو مواد إعلامية.

وقال شهود عيان أن 10 سيارات تابعة للجيش الإسرائيلي حاصرت العمارة، التي تتواجد فيها شركة "بال ميديا" في شارع الإرسال بمدينة رام الله، وقام عناصره باقتحام مكاتب الشركة، بعد أن خلعوا أبوابها، وعبثوا بمقتنياتها ولَم يتضح بعد إن كانوا قد صادروا مواد إعلامية من الأجهزة الموجودة هناك أم لا.

عريقات يدين عدوان الاحتلال على "بال ميديا" ويطالب بحماية دولية
وأدان أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د.صائب عريقات بأشد العبارات اليوم اقتحام قوات الاحتلال الاسرائيلي مقر شركة "بال ميديا" في قلب مدينة رام الله، والعبث بمقتنياتها وخلع أبوابها واصفاً ذلك بالسلوك الانتقامي الذي يستهدف اسكات الصوت الفلسطيني الذي أثبت كفاءته في فضح انتهاكات واعتداءات الاحتلال المخالفة لقواعد القانون الدولي ونقل الحقيقة وايصال الرسالة الفلسطينية الى العالم.

واعتبر عريقات اعتداء الاحتلال على المؤسسات الاعلامية استكمالاً لسلسة السياسات والعقوبات الجماعية المدروسة على وجود أبناء شعبنا، وقال: "لقد كان تاثير الاعلام واضحاً على الاحتلال، ولذلك بادر بمعاقبته والتضييق عليه والانتقام منه، والمطلوب اليوم من دول العالم التي تعلم وتراقب سلوك الاحتلال ومن المؤسسات الحقوقية والاعلامية الدولية واتحادات الصحافيين الدولية والعربية الخروج عن صمتها وتجاوز البيانات الاستنكارية اللفظية واتخاذ الاجراءات الفورية للرد على الهجمة الاسرائيلية المتصاعدة ضد أبناء شعبنا ومكوناته كافة، ومحاسبته على التعدي على حريات الشعب الفلسطيني ومؤسساته وانتهاكاته للأعراف الدولية والانسانية التي كفلت حرية الرأي والتعبير وضمان عدم إفلاته من العقاب، وتوفير الحماية الدولية للصحافيين الفلسطينيين وابناء شعبنا كافة.

ووجه عريقات تحيات القيادة وتقديرها الكبير لجميع الصحافيين الفلسطينين والدوليين العاملين في فلسطين، مثمناً دورهم الرائد ومساهمتهم الفاعلة بنقل الأحداث الأخيرة في القدس المحتلة. معرباً عن تثمين القيادة للجهود الجبارة التي يقدمونها في خدمة الرواية الفلسطينية الأصيلة.