الأحد: 26/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

بحر يطالب فتح وحماس بالشروع فورا بحوار وطني شامل ووقف المفاوضات

نشر بتاريخ: 21/01/2008 ( آخر تحديث: 21/01/2008 الساعة: 18:28 )
غزة - معا - جددت رئاسة المجلس التشريعي اليوم مطالبة حركتي فتح وحماس بالشروع فوراً في حوار وطني مسئول بمشاركة كافة القوى والفصائل الفلسطينية لكسر الحصار الظالم المفروض على الشعب الفلسطيني وإنهاء حالة الانقسام والتشرذم في الساحة الفلسطينية.

وأكد د. احمد بحر رئيس المجلس التشريعي بالإنابة في بيان وصل لوكالة "معا" ان هذا الحصار لن يكسر إرادة الشعب الفلسطيني ولن ينال من صموده ومقاومته ولن يدفعه للتنازل عن حقوقه وثوابته الوطنية، وطالب الشعب في القطاع المحاصر بمزيد من الصبر والصمود والثبات وبالإكثار من الدعاء والتقرب إلى الله وإن الفرج لقريب بإذن الله تعالى، ولينصرن الله من ينصره إن الله لقويٌ عزيز".

وحمل بحر "جورج بوش" المسؤولية الكاملة عن عملية التخطيط الممنهج والمشاركة الفاعلة في ارتكاب جريمة الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية التي تستهدف حياة الشعب الفلسطيني المحاصر في قطاع غزة.

كما وجدد بحر مطالبة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بإعلان فوري عن وقف كافة أشكال المفاوضات العبثية السرية والعلنية مع قادة الاحتلال والتي باتت تشكل غطاءً لحرب إبادة شاملة يشنها الاحتلال المجرم على الشعب الفلسطيني ولبناء المزيد من الاستمرار في تهويد القدس واستكمال بناء جدار الفصل العنصري. كما ودان التصريحات اللامسؤولة والتي تدعي زوراً وبهتاناً بأن صواريخ المقاومة التي تأتي كرد فعل طبيعي على حرب الإبادة التي يشنها الاحتلال على قطاع غزة بأنها عبثية وتجلب الدمار على الشعب الفلسطيني.

وأكد بحر بأن المقاومة بكافة أشكالها وصورها هي حق طبيعي مشروع كفلته كافة المواثيق والأعراف الدولية والشرائع السماوية، وأنها باقية ما بقي الاحتلال على أرض فلسطين ومقدساتها.

وناشد بحر رئيس جمهورية مصر العربية الرئيس محمد حسني مبارك وخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز والأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور عمرو موسى وكافة الرؤساء والحكام والقادة العرب والمسلمين وكافة البرلمانات العربية والإسلامية وخاصة مجلس الشعب المصري الذي يعقد في هذه الأثناء " جلسة طارئة " لبحث الأوضاع الإنسانية المأساوية في قطاع غزة باتخاذ ودعم قرار فوري بفتح معبر رفح الحدودي المصري الفلسطيني لوقف الكارثة الإنسانية التي حلّت بقطاع غزة، كما وناشد المصرية بالتحرك العاجل لتأمين أكبر قدر من إمدادات الكهرباء والوقود والغاز لسكان قطاع غزة من أجل تأمين استمرارية عمل المستشفيات والمراكز الطبية والمؤسسات الإغاثية ومحطات المياه والصرف الصحي لمنع استمرار التدهور الكارثي للأوضاع الإنسانية المأساوية في القطاع.
وطالب بحر كافة المنظمات والهيئات الدولية والإقليمية واللجنة الدولية للصليب الأحمر وكافة الهيئات والمؤسسات الحقوقية والإنسانية، بأن يتحركوا بشكل فوري وعاجل لوقف جريمة الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية التي يقترفها قادة الاحتلال وبغطاء كامل من الإدارة الأمريكية المجرمة الشعب الفلسطيني المحاصر في القطاع , كما وطالب كافة وسائل الإعلام والمحطات الفضائية بتخصيص برامجها للتركيز على الكارثة الإنسانية التي تفاقمت بشكل غير مسبوق في القطاع من جراء الحصار الشامل المفروض عليه.