الأحد: 25/09/2022

بحث امريكي :بوش ومساعدوه كذبوا 935 مرة لتبرير غزو العراق واحتلاله

نشر بتاريخ: 23/01/2008 ( آخر تحديث: 23/01/2008 الساعة: 20:24 )
بيت لحم- ترجمة معا- اظهرت استطلاعات اعلامية واكاديمية محايدة اجريت في الولايات المتحدة ان الرئيس الامريكي جورج بوش وطاقم ادارته قد نشروا خلال الاشهر التي سبقت غزو العراق كميات هائلة من الاكاذيب لاقناع الشعب الامريكي واعضاء الكونغرس وبريطانيا والمانيا وايطاليا واستراليا وغيرها من الدول الحليفة بعدالة غزو العراق واحتلاله .

وابرز الاكاذيب التي رددها بوش وطاقمه يتعلق بامتلاك العراق اسلحة دمار شامل تلك الكذبة التي دعمت بمعلومات استخبارية اسرائيلية وكلفت الامريكيين حياة 4000 من جنودهم حتى الان اضافة الى كذبة وجود علاقات بين صدام حسين واسامة بن لادن .

واظهرت احدى البحوث التي نظمها مركز " فالك انتر غبتني سينتر " سلسلة الاكاذيب القاتلة التي نشرها بوش وطاقم الادارة والتي بدأت عمليا بعد احداث الحادي عشر من سيبتمبر 2001 والتي هدفت الى شيطنة العراق والقيادة العراقية في نظر العالم واعداد الرأي العام العالمي لمنح بوش حرية التصرف في العراق ليعمل به ما يخطر بباله دون حسيب او رقيب .

ورصد معدو البحث اكثر من 935 تصريحا كاذبا صدرت عن بوش ورجال ادارته من خلال الخطابات والبيانات الصحفية والمقابلات التلفزيونية اضافة الى خطاب الامة الذي يلقيه بوش اسبوعيا عبر موجات الاذاعة حيث لم يخل خطابه من كذبه ما .

وكشف البحث شخصيات الكذابيين الاوائل الذين عملوا في خدمة عائلة بوش مثل نائب الرئيس ديك تشيني والذي يعتبرا يمينيا تفوق خطورته على العالم خطورة بوش ذاته وفقا لموقع "عنيان مركزي" الذي اورد بعض تفاصيل البحث اضافة الى دونالد رامسفيلد وكونداليسا رايس التي شغلت منصب مستشار الامن القومي قبل ان تخلف كولن باول في الخارجية .

ونشر البحث قائمة باعداد المرات التي نطق فيها بوش ومساعدوه بالكذب الواضح وفقا للترتيب التالي :

بوش 259 مرة ، كولن باول 244 مرة ، فيما تقاسم نائب الرئيس ووزير الدفاع ومستشار الامن القومي تتمت الـ 935 كذبة التي جرى رصدها وتتبعها من قبل الباحثين .