السبت: 20/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

مجالس تضامنية في غزة مع اهالي شهداء مسجد الروضة

نشر بتاريخ: 25/11/2017 ( آخر تحديث: 25/11/2017 الساعة: 21:17 )
مجالس تضامنية في غزة مع اهالي شهداء مسجد الروضة

غزة-تقرير معا -مجالس تضامنية اقيمت في قطاع غزة من شمالها الى جنوبها مع شهداء الشعب المصري، تمثلت في قبيلة السواركة التي لها امتداد قبلي ما بين فلسطين ومصر، هذه المجالس رفعت شعار واحد المطالبة بالقصاص العادل وملاحقة المجرمين.
د.سليمان عودة من مشايخ قبيلة السواركة أكد لمراسلة "معا" ان المصاب المصري مصاب قومي ووطني وديني وليس مصاب عائلي فحسب وقال في هذا الصدد:" هذا الالم مشفوع بانه الم قومي ووطني".
وشدد عودة انه لا ينبغي أن تكون أوطان العرب والمسلمين تعيش هذا القلق وهذا الخوف والانتحار الجماعي وهذا الاعتداء الظالم وتساءل:" لماذا يكون ابناء العرب لقمة سائغة لأعدائنا واعداء الامة".


وأضاف:" نحن في مجلس عشيرة قبائل السواركة وهي القبيلة الاوسع انتشارا في المحيط الذي حدث فيه الحادث الاليم حادث الغدر لشهداء المحراب نقيم في قطاع غزة من الشمال الى الجنوب والوسط مجالس في مضمونها وجوهرها تضامن مع اصحاب الحق وتمردا على هؤلاء الظلمة المجرين".
وشدد عودة ان هذا الحادث الاليم كما اصاب مصر اصاب فلسطين والوطن العربي والاسلامي مضيفا:" وندعو في مجلس عشار السواركة ان يجنب الله مصر هذه الفتن ويحفظ جيشها وحكومتها ".
وتمتد قبيلة السواركة في ربوع الوطن العربي وخاصة الاكثر في سيناء وفلسطين وترتبط بفلسطين بالنسب والتزاوج.
بدوره أكد علي السواركة مختار في قبيلة السواركة على التضامن مع اخوتهم في قبيلة السواركة في شمال سيناء في مسجد الروضة مشددا مجلس قبيلة السواركة اعلن الحداد حتى ملاحقة المجرمين.

واكد السواركة ان من تم استهدافهم في مسجد الروضة بالأمس هم اهلهم وربعهم وابناء عمومته مطالبا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ملاحقة هؤلاء الناس والاقتصاص منهم وقال:"قبيلة السواركة في غزة وسيناء نحن امتداد لبعض وابناء عمومتنا هناك كلنا واحد ولا فرق بيننا".
سمير خلف من قبيلة السواركة استنكر الحادث الذي أودى بحياة ما يزيد عن 300 شهيد مصري مبينا ان هذه المجالس التي اقيمت في غزة هي داعمة للحكومة المصرية ولكافة القبائل التي تقف ضد هؤلاء المجرمين.