الإثنين: 20/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

قادة اسرائيل يواصلون ظاهرة التشفي بموت الزعماء الفلسطينيين - مواجهة حادة بين دختر ومحمد بركة لتشفيه بموت جورج حبش

نشر بتاريخ: 30/01/2008 ( آخر تحديث: 30/01/2008 الساعة: 16:14 )
بيت لحم - تقرير معا - لم يكتف قادة اسرائيل بقتل قادة مثل خليل الوزير ابو جهاد وابو علي مصطفى والرنتيسي والشيخ احمد ياسين ومئات مثلهم عن طريق الاغتيال او السم ، ولم يكتف هؤلاء بسجن اخرين مثل حسام خضر ومروان البرغوثي واحمد سعدات وحسن يوسف والمئات مثلهم - وانما يواصلون التشفي بلحظة دفن من كتب الله له المنية مثل عرفات وحبش .

ولم ينس الفلسطينيون حين كتبت الصحف العبرية يوم دفن الزعيم عرفات عناوين ملؤها الشماتة مثل ( ادفنوه عميقا في الارض ) ، حتى كتبت الصحف العبرية يوم دفن جورج حبش عناوين مثل ( أين الموساد المشلول ولماذا يموت حبش على فراشه ) او مثل ( دكتور الارهاب مات ) .

وفي اخر حالة شماتة بموت الزعماء الفلسطينيين قال رئيس جهاز الشاباك السابق الوزير افي ديختر يسخر من اعضاء الكنيست العرب الذين حضروا جنازة حبش ( شكرا لانكم ذهبتم وتأكدتم لنا انه قد مات ) .

وتصدى النائب محمد بركة رئيس كتلة الجبهة الديمقراطية البرلمانية، اليوم الأربعاء، لوزير الأمن الداخلي الاسرائيلي، رئيس جهاز الشاباك السابق آفي ديختر، في الهيئة العامة للكنيست، حين تطاول ديختر على القائد الفلسطيني الراحل جورج حبش، وقال له:" إن من على يديه دماء الفلسطينيين ومسجل على اسمه سلسلة من جرائم الاغتيالات والاعدامات الميدانية لا يستطيع الحديث عن الارهاب، ولا التطاول على جورج حبش".

وكان الوزير ديختر قد استغل رده على استجواب حول تفشي الجنوح والزعرنة بين جيل الشباب في إسرائيل، ليشن هجوما أرعنا على النواب العرب الذين شاركوا في جنازة الزعيم الفلسطيني جورج حبش، في العاصمة الأردنية عمان، لينضم بذلك ويرفع صوت جوقة تحريض يمينية صهيونية في الكنيست، واصلت نعيقها في جلسة الكنيست، متطاولة على الحكيم، ومحرضة على النواب العرب، كما وردنا في تصريح للنائب بركة.

ووصف ديختر القائد حبش بأنه قائد لمنظمة ارهابية، وبكلمات نابية مشابهة، ليزيد عليها النائب العنصري المتطرف المستوطن زبولون أورليف مكررا دعوته لمحاكمة أعضاء الكنيست العرب الذين شاركوا في الجلسة.

ولم يكن في قاعة الكنيست إلا النائب محمد بركة، الذي تصدى له قائلا أنت سياسي حقير، تواجه أزمة في وظيفتك وفي حكومتك، كان عليك أن تتحدث عن مظاهر الزعرنة ولكنك اخترت أن تكون أزعر سياسي لتتطاول على النواب العرب.

واضاف بركة موجها كلامه لـ ديختر، أنت آخر من يستطيع التطاول على جورج حبش، فأنت أبو سياسية الاعدامات الميدانية والاغتيالات لابناء الشعب الفلسطيني، وعلى منصة الكنيست يقف شخص يداه ملطخة بدماء الابرياء.

وعندها هبت عاصفة من نواب الائتلاف والمعارضة ضد النائب بركة، وقد بزّ الجميع أعضاء الكنيست العنصريون المتطرفون بيني ايلون رئيس حزب موليدت وزميله أوري أريئيل، والعنصري أفيغدور ليبرمان، رئيس حزب "يسرائيل بيتينو"، وأورليف السابق ذكره، في التهجم على النائب بركة، وفي الدفاع عن ديختر.

وتصدى لهم النائب بركة قائلا:" أغلقوا أفواهكم، فمن لا يعجبه الكلام فباستطاعته أن ينقلع من هنا".

ومن الجدير ذكره أن ديختر كان لسنوات رئيسا لجهاز المخابرات العامة "الشاباك" وفي فترته تم تسجيل ارقاما قياسية بعدد الاغتيالات في الضفة الغربية وقطاع غزة.