مهمة فتحاوية: تفجير برج عزرائيلي بتل أبيب

نشر بتاريخ: 10/10/2005 ( آخر تحديث: 10/10/2005 الساعة: 11:12 )
معا - لطالما أعرب شارون أمام قادة الأمن الاسرائيليين عن خشيته في نجاح الفلسطينيين بتفجير أعلى ناطحة سحاب في اسرائيل والمسماة برج عزرائيلي بتل أبيب, وفي الاعوام 2002 و 2003 ازدادت هذه المخاوف عند شارون لا سيما بعد أن هدم الجيش الاسرائيلي عشرات الابراج في قطاع غزة.

وتكشف النيابة الاسرائيلية العامة أن 3 فلسطينيين من عرب 48 من سكان مدينة الطيبة قد خططوا فعلاً لانزال برج عزرائيلي وتفجير القطار في نتانيا, ولكن الشاباك نجح في اعتقالهم يوم واحد قبل تنفيذ المخطط, الذي كان من المفترض تنفيذه شهر اكتوبر الجاري.

وتقول المصادر الاسرائيلية ان الثلاثة اعترفوا امام أجهزة الأمن بمخططهم وجرى تمديد اعتقالهم أمام محكمة تل أبيب الى حين اصدار حكم ضدهم, والثلاثة هم جهاد دوكان 19 سنة, والذي كان من المفترض به ادخال مواد ناسفة الى اسرائيل, الى جانب سفيان الطويل نصيرات 27 سنة, وأمين زيوتي 19 سنة وكان من المفترض أن يزرعا العبوات.

ويتضح أن دوكان كان قد سكن من قبل في مخيم بلاطة بنابلس وأن عائلته حصلت قبل 5 سنوات على لم شمل, وأنه كان يعمل لصالح الجهاز العسكري لفتح وينسق مع أحمد قيسي والذي علمه كيفية تشغيلها.

المتهم الآخر أمين زيوتي كان من المفترض أن يشغل العبوات من بعيد. وتقدّر الأوساط القضائية الاسرائيلية أن الثلاثة سيحكم عليهم بالسجن لمدة 15 عاماً فعلي في السجون الاسرائيلية.