عشراوي تدين تشريع الحكومة الإسرائيلية لبؤرة استيطانية قرب نابلس

نشر بتاريخ: 05/02/2018 ( آخر تحديث: 05/02/2018 الساعة: 07:11 )
رام الله- معا- أدانت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د. حنان عشراوي بشدة موافقة حكومة الاستيطان الإسرائيلية على تشريع وإقرار البؤرة الاستيطانية العشوائية وغير الشرعية "لهافات جيلاد" المقامة على أراضي محافظة نابلس شمال الضفة الغربية.

وقالت في بيان لها، اليوم الاحد: " إن هذا القرار الاستيطاني الاستعماري الاحلالي لا يقتصر فقط على تشريع البؤر الاستيطانية التي تم بناؤها على الممتلكات الخاصة للشعب الفلسطيني، بل يطلق يد المستوطنين ويمنحهم ترخيصًا صريحا بالشروع في الاستيلاء على الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية بالكامل ".

وأضافت:" لقد أثبتت حكومة الاستيطان برئاسة نتنياهو أنها أكثر إلتزاماً بسرقة ونهب الأراضي الفلسطينية بدلاً من تحقيق السلام والاستقرار، وأنها تسير بخطى ثابته نحو انهاء حل الدولتين والقضاء على أية فرصة لقيام دولة فلسطينية من خلال ترسيخ بقائها على ارضنا وممتلكاتنا ".

وأشارت عشراوي الى أن هذا القرار يعد انتهاكا صارخا للقوانين والأعراف الدولية ويشكل جريمة حرب وفقا لميثاق روما، ويؤكد بشكل صريح على استخفاف اسرائيل بالمجتمع الدولي وقراراته، بما في ذلك، قرار مجلس الأمن الدولي 2334، مستغلة التواطؤ والانحياز الأمريكي الأعمى لسياساتها الاستيطانية وجرائمها على الارض.

وأكدت عشراوي في نهاية بيانها، على أن القيادة الفلسطينية ستواصل مساعيها الدبلوماسية في المحافل والمؤسسات والهيئات الدولية وستتوجه لمجلس الامن والجمعية العامة للأمم المتحدة والمحكمة الجنائية الدولية لمحاسبة ومساءلة دولة الاحتلال على انتهاكاتها بحق شعبنا وجرائمها الاستيطانية، مطالبة المجتمع الدولي بالعمل على اتخاذ إجراءات جادة وملموسة للتوصل إلى وقف كامل لجميع الأنشطة الاستيطانية وعدم الاكتفاء ببيانات الشجب والاستنكار.