مؤسسة الضمير تستصدر امرا مؤقتا يمنع سلطات الاحتلال من فصل الطفل نور عن والدته الاسيرة منال غانم

نشر بتاريخ: 10/10/2005 ( آخر تحديث: 10/10/2005 الساعة: 20:50 )
رام الله - معا - تمكنت مؤسسة الضمير المتابعة اوضاع الاسرى داخل سجون الاحتلال من استصدار امر منع مؤقت لفصل الطفل نور عن والدته الاسيرة منال ناجي محمود غانم( 29 )عاما من طولكرم وتجدر الاشارة الى ان القوانين الاسرائيلية تسمح للام الاسيرة بحضانة طفلها حتى يبلغ العامين تجبر بعدها الى نقله لعائلتها في الخارج وكان من المفترض ان يتم فصل نور اليوم عن والدته لولا استصدار هذا القرار.

وقالت المؤسسة في بيان لها و وصل لوكالة معا نسخة منه ان محامي المؤسسة محمود حسان استصدر امس قرارا من المحاكم الاسرائيلية يمنع ادارة مصلحة السجون والقائد العسكري في الضفة الغربية من فصل نور عن والدته المعتقلة حاليا هي وطفلها المولود داخل سجن تلموند .

واوضح المحامي محمود حسان في بيان لمؤسسة الضمير اننا امام وضع انساني صعب وان مؤسسة الضمير بانتظار تحديد موعد الاستئناف الذي قدم للمحكمة المركزية في تل ابيب ولذلك ارتات المحكمة اصدار قرار منع فصل نور عن والدته بعد ان رفضت محكمة الثلت ( شليش ) قد رفض واضاف حسان ان الضمير تنتظر ايضا النظر في طلب اعادة مراجعة الحكم الذي قدم في 20 - 3 - 2005 للقائد العسكري الاسرائيلي للمنطقة والذي يملك الصلاحية العليا في المناطق حسب القوانين العسكرية التي تسري في المناطق الفلسطينية للمطالبة بالافراج عن منال نور اخذا بالاعتبار ظروف منال الشخصية والمعاناة الطويلة داخل السجن وابعادها القصري عن عائلتها واطفالها .

من جانبها هددت الاسيرة منال غانم باتخاذ خطوات احتجاجية في حال تم فصلها عن ولدها نور ومن هذه الخطوات الاضراب عن الطعام مناشدة كافة مؤسسات حقوق الانسان التدخل من اجل الافراج عنها مع ابنها نور .

ومن الجدير ذكره ان الاسيرة منال متزوجة لناجي غانم وهي ام لاربعة اطفال يعيش ثلاثة منهم في منزل جدهم ، وكانت مؤسسة ضمير قد اطلقت حملة للمطالبة بحرية الاسيرة نال وولدها نور الذي ولد في السجن .