الأربعاء: 28/10/2020

تجمع بيت لقيا يحتفل بيوم البيئة

نشر بتاريخ: 06/03/2018 ( آخر تحديث: 06/03/2018 الساعة: 09:21 )
تجمع بيت لقيا يحتفل بيوم البيئة
رام الله- معا- احتفل مجلس الخدمات المشترك للتخطيط والتطوير (بيت لقيا، خربثا المصباح) بفعالية يوم البيئة الفلسطيني من خلال تنفيذ مجموعة من الأنشطة المتنوعة، بمشاركة ودعم من القنصلية البلجيكية العامة في القدس، والوكالة التنمية البلجيكية، ووزارة الحكم المحلي، وصندوق تطوير وإقراض البلديات، ووزارة التربية والتعليم، وسلطة جودة البيئة، ووزارة الزراعة، ومجلس الخدمات المشترك لإدارة النفايات الصلبة في محافظة رام الله والبيرة، والفنانة التشكيلية أحلام الفقيه.
وجاء الاحتفال كفعالية ختامية للعديد من الأنشطة البيئية التي انطلقت منذ يوم الأحد 25 شباط 2018، وتضمنت عقد ورش تدريبية لطلاب النادي البيئي في مدارس التجمع حول مفهوم وطرق إعادة التدوير، ورسم جداريات تستهدف توعية الطلاب حول المفاهيم البيئية، بالتعاون مع الرسامين الفنان آدم القاضي والفنان حمزة دراج، بالإضافة إلى زراعة الأشجار الحرجية، وتنظيف الشوارع المؤدية إلى المدارس، وذلك بمشاركة أكثر من 200 طالب وطالبة من 5 مدارس ثانوية في التجمع.
وخلال الفعالية الختامية احتفلت القنصل البلجيكي العام في القدس السيدة دانييل أفين مع أطفال التجمع في فعاليات الأسبوع البيئي، وشاركتهم في تنظيف الشوارع، والرسم على الجدران. 
وحول مشاركتها في الفعالية، قالت أفين" أنا سعيدة للغاية لمشاركتي في هذا اليوم البيئي الرائع، لقد أعجبت جداً بالعمل الذي تم إنجازه في خلال هذا الأسبوع من الأنشطة البيئية. 
وأضافت" التعاون بين وكالة التنمية البلجيكية، ووزارة الحكم المحلي، وصندوق تطوير وإقراض البلديات، ومجلس الخدمات المشترك هو مثال رائع للتعاون المشترك والنتائج المتميزة التي تنتج عن هذا التعاون، أنا سعيدة لحضوري إلى هنا اليوم لرؤية كافة النتائج الإيجابية للعمل المشترك الذي يمثل أحد أهم توجهات الدعم الذي تقدمه بلجيكا للشعب الفلسطيني".

من جهته، أكد رئيس المجلس الاستاذ عبود عاصي أن الهدف الرئيسي من إطلاق هذه الفعاليات هو التجسيد الواقعي للحفاظ على البيئة، إلى جانب التوعية الحقيقية لإعادة التدوير، وتعزيز روابط المشاركة الفاعلة والتواصل الدائم بين المؤسسات المختلفة والمعنية، وفق تعاون مشترك مع مجلس الخدمات.
يذكر أن مجلس الخدمات المشترك للتخطيط والتطوير (بيت لقيا، خربثا المصباح)، يهدف من خلال مثل هذه الأنشطة إلى تعزيز مفاهيم التعاون بين قرى التجمع، وتعزيز مفاهيم العمل المشترك، وروح المبادرة والعمل التطوعي بين سكان التجمع.