الأحد: 26/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

قوات الاحتلال تعرقل دخول قاضي قضاة فلسطين الى الحرم الابراهيمي بالخليل لاكثر من ساعة

نشر بتاريخ: 08/02/2008 ( آخر تحديث: 08/02/2008 الساعة: 15:50 )
القدس - معا - استنكر الدكتور الشيخ تيسير التميمي، قاضي قضاة فلسطين رئيس المجلس الأعلى للقضاء الشرعي وخطيب الحرم الإبراهيمي الشريف ما تقوم به السلطات الإسرائيلية ضد المقدسات الإسلامية وبالأخص المسجد الأقصى المبارك، فقد شقت الأنفاق تحت مبانيه وتحت منازل الحي الإسلامي بجواره، ولا زالت مستمرة في الحفريات التي تهدد أساساته وبنيانه لإقامة الهيكل المزعوم مكانه، وتقدم الغطاء الأمني والحماية الكاملة للجماعات اليهودية المتطرفة التي تواصل اقتحامه وانتهاك حرمته بمعدل ثلاث مرات يومياً، ومنعها المصلين المسلمين الوصول إليه والصلاة فيه.

واشار التميمي إلى قرار اسرائيل الأخير بهدم المسجد التاريخي الذي أقيم قبل سبعة قرون في أم طوبا في محافظة القدس بحجة بنائه دون ترخيص ، ومصادقتها على قرار بناء أكبر كنيس في العالم في ساحة البراق، وإجراءاتها التعسفية وغير القانونية لتهويد مدينة القدس وهدم مبانيها الأثرية والتاريخية وبيوت أهلها ومصادرة أراضيهم بشكل يومي.

وحذرالتميمي من بيع أية عقارات لليهود وسماسرتهم حيث إن هناك العديد من أثريائهم يحاولون ابتياع العقارات والأراضي فيها لبناء المستوطنات عليها ، وهذا محرم شرعاً وخروج على الصف الوطني .

واستنكر التميمي الإجراءات المشددة التي تفرضها سلطات الاحتلال في قلب مدينة الخليل والطرق المؤدية إلى الحرم الإبراهيمي الشريف، لمنع المصلين المسلمين دخوله بهدف تهويده وتحويله إلى كنيس يهودي، في الوقت الذي تسمح فيه لغلاة المستوطنين بدخوله وتدنيسه مؤكدا إسلاميته واختصاص المسلمين وحدهم به .

جاءت أقوال الدكتور التميمي هذه في الدرس الديني الأسبوعي الذي ألقاه اليوم في الحرم الإبراهيمي الشريف، بعد أن كانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي قد أوقفته على باب الحرم ومنعته الدخول لأكثر من ساعة، في إجراء يعتبر اعتداء على حق الفلسطينيين في ممارسة شعائرهم الدينية التي كفلتها الشرائع الإلهية والاتفاقيات والمواثيق الدولية التي أجمع عليها العالم .

وناشد قاضي القضاة أهالي الخليل المواظبة على الصلاة في الحرم الإبراهيمي الشريف ، وشد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك والحضور الدائم فيه والتصدي للأخطار المحدقة به .