وزارة الإعلام: قرارات مجلس حقوق الإنسان انتصار لدبلوماسية الرئيس

نشر بتاريخ: 24/03/2018 ( آخر تحديث: 24/03/2018 الساعة: 16:51 )
رام الله - معا - تؤكد وزارة الإعلام أن قرارات مجلس حقوق الإنسان الأربعة أمس، تصويت على أن نهج القيادة الشرعية والسيد الرئيس محمود عباس يحقق نجاحات دبلوماسية وسياسية تُمهد لمحاسبة إسرائيل على إرهابها واستيطانها وعدوانها ضد أبناء شعبنا.

وتعتبر القرارات حول أوضاع حقوق الإنسان في فلسطين، والانسحاب إلى حدود ،1967 والوقف الفوري للانتهاكات ضد شعبنا، وتنفيذ قرارات مجلس الأمن، ووقف بناء جدار الفصل العنصري، ووقف الاستيطان خاصة في القدس المحتلة، وتفكيك المستوطنات وإلغاء التشريعات التنظيمية الخاصة بها، وتعويض الفلسطينيين عن الأضرار التي لحقت بهم بفعل الانتهاكات الإسرائيلية، امتحانًا لدول العالم بغية تطبيقها، وردع دولة الاحتلال؛ لأن القرارات ليست غاية بحد ذاتها.

وتحيي الوزارة الدول الشقيقة والصديقة، التي أثبتت مرة أخرى أنها استجابت لصوت الحرية، ودعمت الحق الفلسطيني، ولم تستجب للإملاءات الأمريكية التي وصلت قبل أشهر إلى درجة التهديد والوعيد، لمن لا يصوت إلى جانب واشنطن في خرقها للقانون الدولي.

وتدعو وسائل الإعلام الوطنية والعربية والدولية إلى عدم الوقوع في المصطلحات الإسرائيلية خلال نقل قرارات مجلس حقوق الإنسان وتحليلها، كـ"الجدار العازل" و"المستوطنات غير الشرعية"، فالجدار هو جدار ضم وتوسع وفصل عنصري، ولا شرعية لأي استيطان.