أسيرة صهيون ايدا نودل عرابة العملاء الفلسطينين

نشر بتاريخ: 03/06/2005 ( آخر تحديث: 03/06/2005 الساعة: 19:54 )
قالت صحيفة كول هزمان العبرية الصادرة يوم الجمعة ان العملاء والمتخابرين مع جهاز الشاباك الاسرائيلي تلقوا دعما قد يمنع السلطة من تنفيذ احكام الاعدام ضدهم .
وقالت : لقد تلقى خمسة عشر فلسطينيا صدر بحقهم حكما بالاعدام بتهمة التعاون مع جهاز الشاباك الاسرائيلي دعما غير منتظر من اسيرة صهيون السابقة ايدا نودل التي انضمت لمنظمة حقوق الانسان (العدل المطلق) من اجل دعم العملاء الفلسطينيين الذين ينتظرون الموت بتهمة التخابر مع اجهزة المخابرات الاسرائيلية .
ايدا نودل اسيرة صهيون السابقة لا تعرف العملاء بصورة شخصية ولكنها ك ( مواطنة اسرائيلية ) و ( صاحبة ضمير حي ) ترغب في تقديم العون لمن ساعد ( دولة اسرائيل )وعرّض حياته للخطر من اجل شعب اسرائيل .
المحكمة العليا الاسرائيلية رفضت استئناف تقدمت به نودل ومنظمة حقوق الانسان (العدل المطلق) ضد رئيس الوزراء أرئيل شارون بدعوى عدم قيامه بالجهد الضروري لمساعدة هؤلاء العملاء ومنع تنفيذ حكم الاعدام بحقهم بعد ان صنّفتهم السلطة الفلسطينية كعملاء لاسرائيل.
الاستئناف المذكور قدم للمحكمة العليا شهر اذار الماضي بعد اصدار محكمة عسكرية فلسطينية حكما بالاعدام على خمسة عشر فلسطينيا متهمين بالتعاون مع المخابرات الاسرائيلية .
قضاة المحكمة العليا ادموند ليفي و الياكيم روبنشتين واستر حيوت رفضوا الاستئناف وجاء في حيثيات الرفض ان رئيس الوزراء والحكومة الاسرائيلية اتخذوا عدة خطوات تهدف الى ثني السلطة عن تنفيذ الحكم واكد القضاة على توجه وزيرة العدل تسفي ليفني ومستشارين للشارون الى مسؤولين كبار في السلطة بطلب عدم تنفيذ الاعدام بحق هؤلاء العملاء حيث تم الايضاح لهؤلاء المسؤولين ان اسرائيل لن تسلم باعدام اشخاص بتهمة التعاون معها.
واضاف القضاة ان ممثلي السلطة في لجنة الاسرى التي اجتمعت قبل ثلاثة اسابيع ابلغوا الجانب الاسرائيلي رسالة من رئيس السلطة ابو مازن تفيد بعدم نية السلطة تنفيذ الاحكام المذكورة .