السبت: 18/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

منظمة عمال بلا حدود تطالب السلطة الوطنية الفلسطينية بتوفير فرص عمل للعاطلين منذ سنوات

نشر بتاريخ: 13/10/2005 ( آخر تحديث: 13/10/2005 الساعة: 10:19 )
غزة - معا - طالبت منظمة عمال بلا حدود في فلسطين السلطة الوطنية الفلسطينية بتوفير فرص عمل وتقديم مساعدات للعمال العاطلين عن العمل, وذلك خلال مهرجان نظمته ليلة أمس في مدينة بيت حانون بحضور ما يقارب أربعمائة عامل.

وألقى الدكتور سعدي الأشقر أحد المشاركين في اللجنة التحضيرية للمنظمة العمالية كلمة منظمة عمال بلا حدود, مؤكداً أن تشكيل المنظمة جاء من أجل الدفاع عن العامل الكادح ومساعدته في نيل حقوقه المشروعة له للعيش بكرامة.

وخلال المهرجان تحدث العمال عن المعاناة التي يعيشونها يومياً من جراء تعطلهم عن العمل مطالبين المسؤولين في السلطة الفلسطينية النظر في قضيتهم بجد وعدم تهميشهم خاصة وأنهم يشكلون الطبقة الأولى في المجتمع الفلسطيني وذلك بتوفير فرص عمل لهم أو توفير مبلغ من المال يقدم لهم شهريا.

و طالب حمزة المصري أحد المساندين لقضية العمال بـ" ضرورة تغيير إدارة وزارة ونقابة العمال الحالية التي لا تهتم بشؤون العمال, وذلك لأنها تنتهج سياسة فرق تسد, إذ يتضح ذلك من خلال عدم تقديم دورات العمل إلا لمستخدمي الواسطة والمحسوبية ".

وأكد المصري أنه على الدول والحكومات العربية أن تبادر لمساعدة الشعب الفلسطيني وذلك بتخصيص جزء قليل من ثمن البترول الذي تصدره يومياً إلي الدول الأجنبية لمساعدة عمال فلسطين العاطلين عن العمل خاصةً بعد الانسحاب الاسرائيلى من قطاع غزة وسيطرته على المعابر وإغلاقها بما فيها معبر بيت حانون"ايرز" المؤدي إلي داخل الخط الأخضر.

ويضيف المصري أنه من الواجب على منظمة اليونسف والأنروا تقديم مساعدات لطلبة المدارس وذلك من خلال توفير قرطاسيه ورسوم لهم .

وطالب المشاركون بلدية بيت حانون بالسعي لمساعدة العاطلين عن العمل, فيما قال أحدهم أن البلدية تستغل المشاريع المقدمة من دول الخارج لتسديد فواتير العاطلين عن العمل في الكهرباء وغيرها تستغل في مشاريع أخرى تنظمها البلدية.
بلدية بيت حانون طالب فيها البلدية بأن تسعي لمساعدة العامل من خلال توجيه رسائل للمسئولين في السلطة الفلسطينية وعلى رأسهم أبو مازن.

ويشار إلى أن هذا المهرجان هو النشاط الثاني في بيت حانون لمنظمة عمال بلا حدود بعد إصدارها البيان التعريفي بالمنظمة وبأهدافها, إذ انه يأتي ضمن النشاطات التي ستنفذها خلال الأيام القليلة القادمة, من اعتصامات وندوات ومهرجانات وإرسال رسائل للمسؤولين في السلطة وفي مقدمتهم الرئيس محمود عباس, وذلك من أجل التوصل الى حل لقضية العمال العاطلين عن العمل.