الامن يتجوّل بعتاده في البلدة القديمة بالخليل

نشر بتاريخ: 31/07/2018 ( آخر تحديث: 31/07/2018 الساعة: 17:04 )
الامن يتجوّل بعتاده في البلدة القديمة بالخليل
الخليل- معا - شهدت أزقة وشوارع البلدة القديمة من مدينة الخليل اليوم، جولة ميدانية لقائد منطقة الخليل ومدير شرطتها، بزييهم وعتادهم العسكري، وهي المرة الأولى التي يتجول فيها الأمن الفلسطيني بحرية في المنطقة التي يحظر عليهم العمل فيها او حمل السلاح بموجب بروتوكول الخليل الموقع بين السلطة الوطنية الفلسطينية والحكومة الاسرائيلية عام 1997.
وقد شملت الجولة العديد من المؤسسات الحكومية والأهلية العاملة في البلدة القديمة، كما استمع قادة الامن من تجار وسكان البلدة عن اوضاعهم الحياتية والمعيشية والامنية، وهذه الزيارة فاجأت العديد من سكان وتجار وزوار البلدة القديمة، عندما شاهدوا الامن الفلسطيني بزيه وعتاده.
وفي هذا السياق قال عزام ابو خلف صاحب محل تجاري في البلدة القديمة :" شعرت بالسعادة حينما رأيتهم امام محلي في منطقة باب البلدية القديمة، حيث تقع البؤرة الاستيطانية "بيت رومانو" مدرسة اسامة بن المنقذ قبل احتلالها، وأنا سعيد ولم اعد أشعر بأننا مهمشون هنا ".
وقال الطفل عبد الله الحرباوي 12 عاما :" انا فرح لوجود الامن، تصورت معهم، وان شاء الله يظلوا عنا ".
وأوضح العميد بحري حازم ابو الهنود قائد منطقة الخليل في حديث مع مراسل معا في الخليل، ان هذه الزيارة جاءت بتعليمات من اللواء نضال ابو دخان قائد القوات الفلسطينية، واللواء حازم عطا الله قائد الشرطة الفلسطينية، بهدف الاطلاع على احوال السكان والتجار والمؤسسات في البلدة القديمة.
وأضاف ان زيارتنا هنا للتأكيد على ان ابناء المؤسسة الامنية يقفون الى جوار اخوتهم وأبنائهم في كافة المناطق والأراضي الفلسطينية وسنظل الى جواركم.
من جانبه أوضح مهند الجعبري أمين سر حركة فتح اقليم البلدة القديمة، ان هذه الزيارة هي انجاز فلسطيني، بأن يكون الجيش بين ابناء شعبه وخاصة في البلدة القديمة من الخليل والتي تتعرض بشكل مستمر لعمليات مضايقة من قبل الاحتلال وهي رسالة الى الخارجين على القانون بأن الامن الفلسطيني موجود في كل مكان ولا يوجد امامهم أي مفر للهروب، وعليهم بتسليم انفسهم للعدالة الفلسطينية حتى يأخذوا عقابهم الذي يستحقونه.
وقال العقيد حقوقي أحمد ابو الرب مدير شرطة الخليل ان الحالة الامنية في البلدة القديمة تبشر بالخير، فقد تمكنت الاجهزة الامنية الفلسطينية من فرض حالة من الامن هنا، بفضل جهود الخيرين من ابناء هذا البلد.
وأضاف ان الحالة الامنية هنا في البلدة القديمة هي مثل الحالة الامنية في أي منطقة من مدينة الخليل، والامور تسير بشكل جيد.