جلسة للكنيست حول "قانون القومية" بغياب نتنياهو

نشر بتاريخ: 08/08/2018 ( آخر تحديث: 09/08/2018 الساعة: 10:53 )
جلسة للكنيست حول "قانون القومية" بغياب نتنياهو
بيت لحم - معا - بغياب رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، عقدت جلسة صاخبة وخاصة للكنيست حول "قانون القومية"، بعدما صادق رئيس الكنيست يولي ادلشتاين على عقد الجلسة التي تقدم لها 25 عضو كنيست، خلال عطلة الكنيست الصيفية، في حين قال نتنياهو انه غير ملزم بحضورها الا في حال قدم الطلب لعقدها 50 عضو.
وحسب وسائل اعلام اسرائيلية، فان نتنياهو لم يحضر الجلسة بسبب الـ 25 عضو فقط، انما لان وزراء واعضاء كنيست من ائتلافه الحكومي نصحوه بذلك بدعوى ان اعضاء من المعارضة اعدوا له كمينا.
وخلال الجلسة، قدم النائب عن القائمة المشتركة وائل يونس، استقالته من عضوية الكنيست تنفيذا للتناوب ودخول المرشحة في القائمة عن حزب التجمع الوطني الديمقراطي، نيفين أبو رحمون، لعضوية الكنيست، لكن رئيس الكنيست رفض التوقيع على رسالة الاستقالة بادعاء أنها مكتوبة باللغة العربية، وطالب بتقديم رسالة استقالة باللغة العبرية، ودون توقيع رئيس الكنيست لا تعتبر الاستقالة سارية المفعول.
وشهدت الجلسة مناوشات، حيث رفع بعض الضيوف من نشطاء اليسار يافطات كتب عليها اقتباسات مما تسمى "وثيقة الاستقلال" خلال كلمة رئيس المعارضة ليفني التي افتتحت الجلسة، وتم طرد الضيوف واستئناف الجلسة مجددا.

وافتتحت النقاش رئيسة المعارضة، عضو الكنيست تسيبي ليفني، وأنهاه الوزير زئيف إلكين، الذي قال إن هذا القانون وُلد في حزب "كاديما" عندما كانت ليفني تترأس هذا الحزب. ودعت ليفني ورئيس حزب "ييش عتيد" نتنياهو إلى تقديم موعد الانتخابات العامة.