الخميس: 29/10/2020

هل سيؤجل عباس الانتخابات...؟؟ حسن خريشة: التأجيل ضربة للديمقراطية والتغيير

نشر بتاريخ: 04/06/2005 ( آخر تحديث: 04/06/2005 الساعة: 12:26 )
معاً - قرار رئاسي يمكن أن يصدر لتأجيل الانتخابات التشريعية الى تشرين الثاني...
مصادر فلسطينية قالت أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس يمكن أن يصدر مرسوماً رئاسياً خلال اليوم لتأجيل الانتخابات التشريعية المفترض أن تجري تموز القادم الى تشرين الثاني القادم حسب مصادر فلسطينية.
وتأجيل الانتخابات ياتي في اطار " تعديل القانون الانتخابي بعد أن رفض عباس القانون الذي أقره المجلس التشريعي والذي يتضمن انتخاب 88 عضوا عبر نظام الدوائر و 44 عضوا عبر النظام النسبي.
وقد علّق النائب الأول في المجلس التشريعي حسن خريشة على أنباء احتمالات التأجيل بأنها "ضربة للديمقراطية والتغيير الذي يفترض أن يقوده الرئيس محمود عباس". وأضاف خريشة بأن "قرار تأجيل الانتخابات اذا ما صدر انما هو قرار غير حكيم, ويثير مخاوف حقيقية لدى الشعب الفلسطيني".
وأوضح خريشة بأن السلطة الفلسطينية باتت تتمتع الآن بسمعة طيبة عند العالم بانتخاباتها ونزاهتها, وأن أي تأجيل سيشكل خيبة أمل للشعب والعالم " وأنه لا يوجد مبرر حقيقي اطلاقاً لتأجيلها, فكل المبررات واهمة يتحدث عنها الرئيس والسلطة لاقناع أنفسهم....".
وأكد خريشة أن الدافع وراء مثل هذه الاجراءات التي ستضلل الشعب الفلسطيني هو المماطلة...وأوضح أنه لا وجود لأي قانون يتحدث عن تأجيل الانتخابات لثلاثة أشهر أخرى حتى اصدار القانون الجديد..
" ينتظر المواطن التغيير, لمجتمع خال من الفساد, قيادة تعمل على توفير الأمن والاستقرار, فرص عمل جديدة, وانهاء أزمة المرتب المعاشي...انما هي أمثلة لما يتوقعه الفلسطينيون من التغيير المنتظر بعد انتخابات المجلس التشريعي, وان تقرر تأجيلها فعلاً لثلاثة أشهر أخرى "فستفقد المصداقية, وسيبدو الأمر كضربة قوية للديمقراطية" كما قال حسن خريشة.