الجمعة: 14/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

مجلة فرنسية: اسرائيل تعلن وقف الاغتيالات ضد قادة كتائب الأقصى في غزة

نشر بتاريخ: 15/10/2005 ( آخر تحديث: 15/10/2005 الساعة: 13:12 )
بيت لحم- معا- أكدت كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة فتح أنها ستواصل مقاومتها للإحتلال مؤكدة أن الانضمام الى أجهزة السلطة الفلسطينية ما هو الا رسالة للعالم "ان اليد التي حررت هي اليد التي ستبني".

وقال مصدر في الكتائب لـ "معا" تعقيبا على ما نشرته مجلة "ليون وورد" الفرنسية التي أوردت أن رئيس الوزراء الاسرائيلي قرر عدم اغتيال قادة كتائب شهداء الاقصى في غزة بعد انضمامهم للسلطة الفلسطينية:" مقاومتنا لن تنتهي فما زالت الضفة وما زالت القدس وما زال الجليل تحت وطأة الاستيطان, نحن سنبقي الدرع الحامي للمقاومة ونواصل مقاومتنا".

وكانت مجلة "ليون وورد" الاسبوعية التي تصدر في مدينة ليون الفرنسية قد أفادت بأن رئيس الوزراء الاسرائيلي ارئيل شارون ووزير جيشه شاؤول موفاز ورئيس الأركان دان حالتوس قررا وقف عمليات الاغتيال بحق قادة كتائب شهداء الأقصى بغزة بعد ان تم انضمامهم للأجهزة الأمنية الفلسطينية وأصبحوا يعملون تحت لواء السلطة.

وأضافت المجلة بأن هذا القرار أتى بعد اجتماع تقييمي بين شارون وموفاز وحالتوس قبل اسبوع لمناقشة الوضع الأمني الذي شهده قطاع غزة بعد احداث جباليا وعمليات الاغتيال التي تلتها وإطلاق المقاومين الفلسطينيين لصواريخ "القسام".

وذكرت المجلة في تقريرها علي لسان دان حالتوس بأن كل من صدر بحقهم ملاحقة من الأجهزة الأمنية الاسرائيلية من قادة الأقصى في غزة قد انتهت بعد انضمامهم للسلطة الفلسطينية وحصولهم على رواتب قيادية تمنحهم ان يبقوا في مراكزهم دون اي تفكير بمهاجمة "اسرائيل" حسب أقوال حالتوس للمجلة.

الجدير بالذكر ان قوات الاحتلال الاسرائيلي توعدت المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة بضربها إذا واصلت إطلاق صواريخ "القسام" إلا ان الأمور عادت للتهدئة بعد تدخل دولي لحل الأزمة التي شهدها القطاع.