دول عربية تدين الهجوم على الكنيس اليهودي

نشر بتاريخ: 29/10/2018 ( آخر تحديث: 29/10/2018 الساعة: 08:57 )
دول عربية تدين الهجوم على الكنيس اليهودي
بيت لحم - معا- أدانت دول عربية، بينها السعودية والإمارات ومصر والأردن وفلسطين، الهجوم المسلح على كنيس "شجرة الحياة" اليهودي في مدينة بيتسبرغ بولاية بنسلفانيا الأمريكية.
وعبر مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السعودية عن إدانة المملكة "بأشد العبارات" للهجوم على الكنيس، مؤكدا رفض السلطات السعودية لمثل هذه "الأعمال الإجرامية وما تعكسه من فكر متطرف".
وقدمت الرياض التعازي والمواساة لأسر الضحايا وللإدارة والشعب الأمريكيين، متمنية للمصابين الشفاء العاجل.
وجاء في حساب السفارة الإماراتية في "تويتر" منشور فيه: "تتقدم دولة الإمارات بأعمق تعاطفها لأسر الأحباء الذين تضرروا جراء العنف غير المبرر في بيتسبرغ. ندين أعمال العنف بدافع الكراهية ضد أي شخص بسبب دينه أو عرقه أو معتقداته".
وأدانت الحكومة الأردنية الهجوم، ووصفته بـ"الإرهابي"، وعبرت عن تعازيها للحكومة والشعب الأمريكيين ولذوي الضحايا.
وأكدت موقف الأردن الثابت بإدانة جرائم الكراهية والإرهاب بكل أشكاله ومهما كانت دوافعها، مشددة على أن الإرهاب هو عدو مشترك يهدد القيم الإنسانية المشتركة، وفقا لوكالة "بترا"
وأعرب المتحدث باسم الخارجية المصرية، أحمد حافظ، عن الإدانة الكاملة لحادث إطلاق النار الذي استهدف الكنيس، وذلك انطلاقا من موقف مصر الثابت برفض كافة أشكال الإرهاب والعنف والتطرف، بما في ذلك استهداف دور العبادة.
كما استنكر مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية الهجوم، مؤكدا حرمة هدم دور العبادة أو تفجيرها أو قتل من فيها أو ترويع أهلها، وأن حفظ النفس من أهم مقاصد الشريعة.
وشددت الخارجية الفلسطينية على أن الهجوم على الكنيس يمثل عملا إرهابيا، حيث "استهداف أماكن العبادة من قبل حملة عقيدة فاشية، مبنية على تفوق العرق الأبيض وهيمنته" هو أخطر أنواع الإرهاب لأنه "ينتشر داخل المجتمع ويستهدف كل من يختلف معه شكلا أو عرقا أو دينا أو نهجا".
وأكدت الوزارة تضامنها مع الشعب الأمريكي ومواساتها لعائلات الضحايا، محذرة من مخاطر ثقافة الكراهية والتطرف والعنصرية وإنكار الآخر والاستعمار.
من جانبها، وصفت حركة "حماس" وعلى لسان عضو مكتب العلاقات الدولية، باسم نعيم، ما حدث بـ"عمل إرهابي جبان ومدان.. خاصة أنه ضد دور عبادة"، مبدية تعاطفها مع أهالي الضحايا.
وأضاف نعيم: "نحن الفلسطينيين كضحية لإرهاب الاحتلال الإسرائيلي أكثر من يعرف معنى الإرهاب وآثاره المدمرة".
وهاجم يوم السبت المواطن الأمريكي يدعى روبرت باورز البالغ من العمر 46 عاما معبد "شجرة الحياة" أثناء صلوات السبت وهتف "يجب على كل اليهود أن يموتوا"، وأسفر الهجوم عن مقتل 11 شخصا وإصابة 6 أشخاص، 4 منهم من الشرطة.