الإثنين: 22/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

اسرائيل تقول انها سمحت لمصر بزيادة قواتها على الحدود الى الضعف

نشر بتاريخ: 26/02/2008 ( آخر تحديث: 26/02/2008 الساعة: 22:54 )
القدس-معا- وكالات-قال مسؤولون اسرائيليون اليوم الثلاثاء ان مصر زادت بشكل غير معلن مستويات قواتها على الحدود مع قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركةا (حماس) الى أكثر من المستويات المحددة في اتفاق السلام الموقع بين البلدين قبل نحو 30 عاما.

وأضاف المسؤولون الذين طلبوا عدم الكشف عن اسمائهم أن التعزيزات بدأت تصل بعدما فجر نشطاء فلسطينيون أجزاء من السور الحدودي بين مصر وغزة في رفح في 23 يناير كانون الثاني في تحد للحصار الذي تقوده اسرائيل للقطاع الساحلي.

وقال مسؤول اسرائيلي كبير بشأن زيادة عدد القوات المصرية "لا نرى أن المستويات الحالية تمثل تهديدا في الوقت الراهن. لم نعترض عليها. لكن لم يتم عمل ترتيب طويل الاجل."

وقدر مسؤولون اسرائيليون أن ما يصل الى 1500 من حرس الحدود المصريين منتشرون حاليا على طول الحدود مع غزة وهو ما يعادل ضعف المستوى المتفق عليه رسميا.

وقال مسؤول دفاعي اسرائيلي ان اسرائيل على علم بالتعزيزات ووصفها بأنها في اطار "اتفاق ضمني" لتقليل مخاطر حدوث هجوم اخر على الحدود.

وسمح تفجير السور الحدودي الشهر الماضي لمئات الالاف من الفلسطينيين بالعبور الى شبه جزيرة سيناء.

وأعادت مصر غلق الحدود بعد نحو أسبوعين غير أنه لم يتم التوصل بعد الى اتفاق بشأن كيفية ادارة الحدود في المستقبل.

ولم يتسن الوصول على الفور الى متحدث باسم وزارة الخارجية المصرية للتعليق.

لكن مصادر أمنية مصرية قالت انه يسمح فقط لقوات الشرطة المدنية بدخول المنطقة الحدودية للمساعدة في ضبط الامن عند الضرورة وان هذا يأتي في نطاق الاتفاق الحدودي مع اسرائيل.

وكانت مصر طلبت موافقة اسرائيل رسميا على مضاعفة عدد القوات عند الحدود الى 1500 جندي.
"رويترز"