السبت: 24/10/2020

تعرض ١٢ موقعا اخباريا فلسطينيا للقرصنة الاسرائيلية

نشر بتاريخ: 11/12/2018 ( آخر تحديث: 11/12/2018 الساعة: 17:36 )
تعرض ١٢ موقعا اخباريا فلسطينيا للقرصنة الاسرائيلية
غزة-معا- جددت لجنة دعم الصحفيين استهجانها واستنكارها بعد شن هجوم الكتروني كبير وقرصنة من قبل الاحتلال الاسرائيلي صباح الثلاثاء على عدد من المواقع الفلسطينية الالكترونية الإخبارية.
حيث تعرض أكثر من 12 موقعا اخباريا فلسطينيا للاختراق من قبل جهات إسرائيلية بالتعاون مع الشركات المستضيفة للمواقع الإخبارية ما أدى الى تعطيل عملها حتى اللحظة.
وعرف من المواقع التي تعرضت للاختراق كل من: موقع وكالة فلسطين الآن، موقع قناة فلسطين اليوم، وكالة صفا الإخبارية، وكالة سما، وكالة الرأي، موقع الجبهة الشعبية، موقع حركة حماس، وكالة الهدف الإخباري، موقع قناة الأقصى، موقع إذاعة الأقصى، والرسالة نت.
وبينت لجنة دعم الصحفيين أن الاحتلال مارس ضغوط على شركة جوجل قام بتاريخ 9 ديسمبر2018 بحذف حساب قناة القدس الفضائية الرسمي على اليو تيوب وباقي خدماتها بعد مضايقات عديدة على الرفع وبعد عامين على حذف الحساب السابق، وفي ذات اليوم قام موقع التواصل لاجتماعي الفيس بوك بحذف صفحة وكالة الرأي الفلسطينية الحكومية للمرة التاسعة.
كما حذفت إدارة موقع الفيس بك عددا من الحسابات لعدد من الشخصيات الفلسطينية السياسية منها الناطق باسم حركة حماس عبد اللطيف قانوع، و حذف الصفحة السياسية الفلسطينية الساخرة " مش هيك " وتستمر في حملتها بالتضييق على المحتوى الفلسطيني حذف صفحة الإعلامي والاكاديمي اياد القرا، والعديد من الصفحات الفلسطينية نظرًا لحملة تبليغات من قبل الاحتلال على خفية عملية خانيونس وعملية رام الله أمس.
وقبل خمسة أيام قامت إدارة مواقع التواصل الاجتماعي ، بحظر عددا من الصفحات الإخبارية والحسابات على تويتر والفيس بوك لكل من شبكة قدس الإخبارية، وشبكة فلسطين للحوار، والمركز الفلسطيني للإعلام، بسبب تغريدات حول القوات الخاصة الاسرائيلية التي تسللت شرق خانيونس الشهر الماضي.
ولفتت اللجنة إلى ارتفاع ملحوظ في نسبة الانتهاكات ضد المحتوى الفلسطيني عبر مواقع التواصل الاجتماعي حيث بلغ عدد الانتهاكات منذ بداية شهر ديسمبر الحالي الى اكثر من 20 انتهاكاً ضد المحتوى الفلسطيني.
ورجحت اللجنة أن يكون سبب الاختراق هو نشر صور الوحدة الإسرائيلية الخاصة التي اقتحمت قطاع غزة مؤخرًا ضمن عملية استخبارية، ويأتي هذا الدور استكمالًا للجهود التي بذلها الاحتلال الإسرائيلي بالتكتيم على صور أعضاء الوحدة الخاصة من خلال التعاون مع مواقع التواصل الاجتماعي لإزالة صورهم
ولفتت اللجنة إلى ارتفاع ملحوظ في نسبة الانتهاكات ضد المحتوى الفلسطيني عبر مواقع التواصل الاجتماعي حيث بلغ عدد الانتهاكات بحق المحتوى خلال شهر نوفمبر الماضي 19 موقعاً وصفحة إعلامية على الفيس بوك ومشرفيهم، كانت اغلبها عبر موقع الفيس بوك، بعد أن خضعت إدارة الفيسبوك للضغوط الاسرائيلية وقامت بحذف صفحة الدهيشة الحدث، وحذف صفحة شبكة خانيونس الإعلامية و١٥ مشرف فيها، وصفحتي فلسطين بوست، وفلسطين لايف وحظر صفحات لنشطاء فلسطينيين عرف منهم الصحفي مثنى النجار والصحفي حسن إصليح والناشط يحيى حلس.
وبينت اللجنة، انها وثقت منذ بداية العامة الحالي 2018 ما يقارب (66) انتهاكاً حيث تمادى الاحتلال في اغلاق وحظر وحذف وحجب العديد من المؤسسات الإعلامية والمواقع الالكترونية كان منها صفحة قناة فلسطين اليوم الإخبارية، صفحة الرسالة للإعلام، صفحة وكالة الرأي الفلسطينية، وصفحة فضائية الأقصى، حيث لوحقت هذه الصفحات وغيرها وجرى حذفها أكثر من مرة بناء على شكاوى الاحتلال.
وعلى ضوء ذلك، دعت اللجنة الاتحاد الدولي للصحافيين للتحرك لدى برلمان العالم الحر لوقف الاعتداءات الاسرائيلية على المحتوى الفلسطيني، وضرورة توفير الحماية للصحفيين والمؤسسات الصحفية وفق قانون(2222) الداعي لتوفير حماية للصحفيين .
وطالبت اللجنة الأمم المتحدة والمؤسسات الدولية ذات العلاقة بحرية العمل الصحافي، بإبداء رأيها وممارسة الضغوط على الاحتلال لإلزامه بمواءمة قوانينه بما يتفق مع الشرائع والمواثيق الدولية، وعدم المس بحرية العمل الصحافي.