الإثنين: 25/01/2021

يوم حداد في السجون استنكاراً لجريمة اغتيال الشيخ علي فرج

نشر بتاريخ: 04/06/2005 ( آخر تحديث: 04/06/2005 الساعة: 13:57 )
معا - طالب نادي الاسير الفلسطيني والحركة الوطنية الأسيرة في سجون الاحتلال الاخ الرئيس ابو مازن واجهزة الامن الفلسطينية محاسبة القتلة المجرمين ومحاكمتهم بأسرع وقت الذين ارتكبوا الجريمة البشعة والنكراء بحق القائدين الاسيرين المحررين الشيخ علي فرج وشقيقه حسام يوم الجمعة 3/6/2005.
وتلقى الاسرى في سجون الاحتلال خبر الجريمة بالغضب الشديد والاستنكار الواسع، حيث عرف عن الشهيدين صمودهما الطويل امام الجلادين ودورهما الطلائعي والقائد لمسيرة الحركة الاسيرة عبر سنوات طويلة.
وكان الشيخ علي احد قادة الحركة الاسيرة ومفكريها منذ اكثر من 15 عام.
ودعا نادي الاسير والحركة الاسيرة الى عدم الصمت على هذه المذبحة الخطيرة والمسبوقة بحق القادة المناضلين وضرورة تقديم المجرمين للعدالة الفلسطينية ومحاكمتهم ليكونوا عبرة لكل من تسول له نفسه التطاول على المناضلين الفلسطينيين.
واعلنت الحركة الاسيرة اليوم السبت 4/6/2005 حداداً في كافة السجون استنكاراً وسخطاً لاغتيال الشهيدين فرج.
واقامت حركة فتح في السجون التعازي التي تستمر لمدة 3 ايام.